ثقافة

ندوات وعروض تحتفي بالشارقة ضيفا مميزا في "باريس الدولي للكتاب"

الإثنين 2018.3.12 09:53 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 202قراءة
  • 0 تعليق
شعار الدورة الـ38 من معرض باريس للكتاب

شعار الدورة الـ38 من معرض باريس للكتاب

احتفاء باختيارها ضيفاً مميزاً في الدورة الـ38 لمعرض باريس الدولي للكتاب التي تقام في الفترة ما بين 16 وحتى 19 من مارس الجاري. 

تنظم إمارة الشارقة بإشراف هيئة الشارقة للكتاب بالتعاون مع عدد من الهيئات والمؤسسات سلسلة من الفعاليات والجلسات والندوات والعروض الفنية والتراثية في الدورة الـ38 لمعرض باريس الدولي للكتاب، إضافة إلى توقيع إصدارات بالفرنسية لأكثر من 40 كاتباً إماراتياً وعربياً، وعرض نخبة من أعمال أبرز الفنانين الإماراتيين.

وتقام الدورة في الفترة 16 - 19من مارس الجاري، وتسلط الضوء من خلالها على ثراء الثقافتين الإماراتية والعربية.

وتنقل الإمارات خلال مشاركة وفد الشارقة الذي يضم أكثر من 150 كاتباً، وإعلامياً، وفناناً، ومثقفاً، ثقافتها وتراثها وفنونها الشعبية إلى العاصمة الفرنسية باريس، حيث ستجوب الفرق الشعبية الإماراتية على مدى أربعة أيام شوارع المدينة مقدمة صورة حية عن الذاكرة الإبداعية والجمالية التي تجسد هوية المجتمع الإماراتي.

ويشارك ضمن جناح إمارة الشارقة في المعرض، عدد من الجهات الثقافية التي تضم كلا من: اتحاد كتاب الإمارات، وجمعية الناشرين الإماراتيين، ودائرة الثقافة في الشارقة، ومعهد الشارقة للتراث، ودائرة الدكتور سلطان القاسمي للدراسات الخليجية، ومؤسسة الشارقة للإعلام، والمجلس الإماراتي لكتب اليافعين، ومكتبات الشارقة، وثقافة بلا حدود، ومبادرة 1001 عنوان، ومنشورات القاسمي، ومجموعة كلمات، وجائزة اتصالات لكتاب الطفل.

ويشهد الجناح ورش عمل باللغة الفرنسية حول نظام التصنيف العمري للكتب والمصنفات الفنية في دولة الإمارات العربية المتحدة ينظمها المجلس الوطني للإعلام، لتعريف الناشرين العالميين بالمعايير المتبعة في الدولة.

وقال أحمد العامري، رئيس هيئة الشارقة للكتاب: "يعد معرض باريس للكتاب الذي انطلقت دورته الأولى في عام 1981 من أهم معارض الكتب التي تشارك فيها الشارقة ومؤسسات الإمارت الثقافية، لتكون خير ممثل لدولة الإمارات العربية والمتحدة والعالم العربي، في ظل التوجيهات الكريمة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بتعزيز الحضور الثقافي والمعرفي، الإماراتي والعربي، في المحافل التي تتيح مزيداً من التواصل والتفاهم مع الثقافات والحضارات الأخرى".

وأكد أن اختيار الشارقة ضيفاً مميزاً، هو اختيار للثقافة الإماراتية والعربية، التي حرصت الإمارة طوال الأعوام الماضية على التعريف بها في كل معرض ومهرجان ومؤتمر تشارك فيه، مشيراً إلى أن هذا الاختيار يشكل فرصة لتعزيز علاقات التعاون والعمل المشترك مع مختلف المؤسسات الثقافية الفرنسية.

وتنظم الشارقة برنامجاً حافلاً بالفعاليات المميزة على مدى أيام المعرض الأربعة، تقدم من خلالها أبرز المحطات في رؤيتها ومشروعها الثقافي، وتعرف زوار المعرض على فنونها وآدابها وتراثها، وتروج للمعارض والمهرجانات التي تنظمها، إلى جانب تشجيع الناشرين على الاستثمار في قطاع النشر من خلال مدينة الشارقة للنشر التي تمتد على مساحة 40 ألف متر مربع.

وتتضمن فعاليات البرنامج الفكري والثقافي للشارقة في اليوم الأول من المعرض، تقديم عازف العود الإماراتي فيصل الساري كونشيرتو موسيقي بعنوان "حلم زايد"، وتنظيم ندوة "زايد الخير" يشارك فيها كل من: معالي محمد المر عضو مجلس أمناء مؤسسة الإمارات للآداب ورئيس مجلس إدارة مكتبة محمد بن راشد آل مكتوم، وجاك لانغ، رئيس معهد العالم العربي ووزير الثقافة الفرنسي الأسبق، ويديرها الدكتور علي بن تميم، مدير عام "أبوظبي للإعلام".

وفي ثاني أيام المعرض، يعود العازف فيصل الساري في حفل بعنوان "موسيقى الروح" يقدم فيه تجليات موسيقية من التراث الإنساني الجمالي، ويقرأ أربعة شعراء إماراتيين وعرب تحت عنوان "وهج الحروف" مجموعة من نصوصهم الشعرية، وهم د. منصور الشامسي، وسمير درويش، وحسين درويش، ومرام المصري، بإدارة الشاعر يوسف أبولوز.

اما اليوم الثالث فيكون زوار جناح الشارقة على موعد مع سلسلة فعاليات في ثالث أيام المعرض، حيث تتحدث كل من علياء الشامسي إلى جانب جيرالدين أليبيو في ندوة حول "الكتب الصامتة"، متوقفتان عند جهود المجلس الإماراتي لكتب اليافعين، والمجلس الفرنسي لكتب اليافعين.

ويقدم الفنان التشكيلي سالم الجنيبي، بعد معزوفات الفنان فيصل الساري، ورشة بعنوان "بلاغة اللون" يعرض فيها جانباً من تجربته الإبداعية، واشتغاله على مفهوم الهوية الوطنية بامتدادها الحضاري والإنساني، فيما تقام ندوة "مسرح مغاير" بمشاركة كل من د. حبيب غلوم، وصالح كرامة، ود.عبدالإله عبد القادر، بإدارة محسن سليمان.

ويشهد اليوم الرابع للمعرض توقيع الكاتبة فاطمة شرف الدين النسخة الفرنسية من كتابها "عصافير عادل الملونة".

واحتفاء باختيارها ضيفاً مميزاً في معرض باريس للكتاب، تنظم الشارقة عروضاً فنية للفرقة الشعبية، في الصباح والمساء، خلال الفترة ما بين 13 و17 مارس، حيث يكون الجمهور على موعد مع التراث الإماراتي أمام كاتدرائية مون مارتر في 13 من مارس، وفي حديقة شون دو مارس خلف برج إيفل في 14 من مارس، فيما تنتقل العروض أمام دار الأوبرا في 16 مارس، وفي باحة معهد العالم العربي تقام يوم 17 من مارس.


تعليقات