ثقافة

"مدينة الشارقة للنشر" تفتح أبوابها أمام كبرى المؤسسات الأمريكية

الخميس 2018.11.22 11:17 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 177قراءة
  • 0 تعليق
مدينة الشارقة للنشر تستضيف وفدا لكبرى المؤسسات الأمريكية

مدينة الشارقة للنشر تستضيف وفدا لكبرى المؤسسات الأمريكية

استضافت مدينة الشارقة للنشر، مؤخرا، وفدا ضم عدداً من ممثلي دور النشر والمؤسسات الأمريكية المتخصصة، للتعرف على مرافقها والخدمات التي توفرها في الترجمة والطباعة والنشر والتدقيق والتصميم.

وتفصيلا، زار المدينة "دار بينجوان راندوم هاوس" الشركة العالمية المتخصصة في طباعة ونشر أغلفة الكتب، وشركة فوليت المتخصصة في توزيع المنشورات التعليمية، والشركة التابعة لها "بيكر أند تايلور" المتخصصة في توزيع الكتب والمواد الترفيهية على المكتبات والمؤسسات والمحلات التجارية.

وتضمنت الزيارة جولات لتعريف المشاركين على الخيارات الرحبة التي تقدمها المدينة للمستثمرين على مساحة 40 ألف متر مربع.


وقدم سالم عمر سالم، مدير مدينة الشارقة للنشر، نبذة عن المدينة التي تم تأسيسها لتلبي الحاجة الملحة لإيجاد مركز نشر متخصص في المنطقة العربية، وتتميز ببنية تحتية حديثة ومتطورة، حيث توفر للناشرين 600 مكتب مجهز ومؤثث لأصحاب الأعمال ورواد النشر و6 آلاف متر مربع للمستثمرين الراغبين في مساحات خاصة بأعمالهم.

وأوضح أن المدينة تتولى مهمة تطوير ودعم قطاع النشر في المنطقة، ويتمثل ذلك في حرصها على المشاركة في أبرز الفعاليات الدولية في مجال النشر وتشجيع دور النشر على زيارة المدينة والتعرف عن كثب على مرافقها المتطورة وخدماتها المتميزة.

وتأتي الزيارة في أعقاب سلسلة من الاجتماعات واللقاءات التعريفية التي جرت على هامش المشاركة في معرض فرانكفورت للكتاب الشهر الماضي مع عدد من أبرز دور النشر، مثل "سايمون آند شاستر" و"إنغرام" و"أبنيت" ومجموعة من الناشرين الدوليين الذين عبروا عن رغبتهم واهتمامهم بتوسيع نطاق أعمالهم وإيجاد فرص جديدة لهم في الأسواق العربية والآسيوية انطلاقاً من مدينة الشارقة للنشر.


وقالت شيترا بوبارديكار، نائب رئيس شركة بي آند تي "تعتبر مدينة الشارقة للنشر علامة فارقة في صناعة النشر باعتبارها المنطقة الحرة الأولى من نوعها في العالم المصممة لخدمة قطاع النشر، مدعومة بحزمة واسعة من الخدمات المتخصصة في مجالات عدة تشمل الطباعة والنشر والتوزيع وفق الطلب ووسائل الإعلام، إضافة إلى توفيرها بيئة داعمة وجاذبة للاستثمار تتمثل بالقوانين والأنظمة المرنة، وتقدم المدينة خدماتها بمعايير ومواصفات عالمية تجعل منها قادرة على تلبية متطلبات جميع الشركات والمؤسسات المسجلة لديها".

من جانبها، قالت فاي أبفيلد مسؤولة قسم تطوير الأعمال في شركة فوليت "لقد تم التعرف على المزايا والتسهيلات التي توفرها المدينة للمستثمرين في قطاع النشر والطباعة في مختلف المجالات، وأبرزها خدمات إصدار الرخص والمرافق الحديثة، بما في ذلك المكاتب كاملة التجهيزات والمستودعات والمرافق الملائمة لاستضافة الفعاليات، ما جعلها المدينة الأولى من نوعها في العالم التي تقدم خدمات متكاملة تلبي جميع متطلبات قطاع النشر في وجهة واحدة مصممة لهذا الغرض".

تعليقات