سياسة

شيخ الأزهر: أتمنى أن يكون ٢٠١٨ عاما للعدالة والتسامح

الأحد 2017.12.31 11:40 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 921قراءة
  • 0 تعليق
شيخ الأزهر الشريف الدكتور أحمد الطيب

شيخ الأزهر الشريف الدكتور أحمد الطيب

أعرب فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، رئيس مجلس حكماء المسلمين، الأحد، عن تمنياته بأن يكون 2018 عام خير وسلام على البشرية جمعاء. 

ودعا الإمام الأكبر إلى ضرورة العمل على نشر ثقافة التسامح والتعايش المشترك في جميع أنحاء العالم ونبذ كل مظاهر العنصرية والتطرف والإرهاب.

وشدد على ضرورة أن "نعمل سويا على نشر قيم العدالة والمساواة، وأن نشترك جميعا في مداوة آلام المستضعفين والمحرومين والمظلومين في جميع أنحاء العالم، وأن تسود ثقافة الحوار بين أبناء المجتمعات المختلفة".

وقال الإمام الأكبر إن تجارب الأعوام الماضية، بل سجلات التاريخ قديمه وحديثه، أن سلام ورخاء البشرية أمر لا يقبل التجزئة، وأنه يستحيل أن ينعم جزء من العالم بالرخاء والسلام، بينما يقبع جزء آخر تحت نير الفوضى والحرمان.

وأضاف أن "هذا الأمر يتطلب من المجتمع الدولي وقواه الفاعلة أن تتحرك بفاعلية من أجل عالم خالٍ من الجوع والفقر والتهميش، فالمجاعات في إفريقيا والقمع والاضطهاد في بورما واحتلال فلسطين ومحاولات سلب حقوق الشعب الفلسطيني ونهب مقدساته، كلها قضايا ملحّة يجب أن تتصدر اهتمامات العالم في عامه الجديد".

ودعا الإمام الأكبر، الله عز وجل، أن يكون العام الجديد عام عمل وعطاء وجد واجتهاد؛ من أجل رقي وتقدم لمصر والعالم العربي والإسلامي والبشرية جمعاء. 

تعليقات