سياسة

الأزهر الشريف يعلن عن مؤتمر عالمي حول القدس ردا على ترامب

الأربعاء 2017.12.6 11:27 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 3123قراءة
  • 0 تعليق
الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف

الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف

حذر الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، من التداعيات الخطيرة لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب باعتبار القدس المحتلة عاصمة لإسرائيل.  

وقال شيخ الأزهر في بيان: إن "قرار ترامب تجاهل مشاعر أكثر من مليار ونصف المليار مسلم"، معلنا عن عقد مؤتمر عالمي حول القدس.

وأعلن ترامب، الأربعاء، نقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس المحتلة، في اعتراف رسمي بالمدينة المحتلة عاصمة لإسرائيل.

جاء ذلك في خطاب ألقاه بالبيت الأبيض الأمريكي، بعد ساعة من تصريحات سابقة قال فيها إن قرار النقل قد "تأخر كثيراً" وأن رؤساء كثيرين قالوا إنهم يريدون فعل ذلك ولم يفعلوا.

وزعم ترامب أن القدس طالما كانت عاصمة لإسرائيل، معتبراً أن الخطوة "تدعم السلام" في المنطقة.

واعتبر أنه "آن الأوان للاعتراف رسمياً بالقدس عاصمة لإسرائيل".

ومن جانبه قال الطيب في البيان إن القرار يشكل "إجحافا وتنكرا للحق الفلسطيني والعربي الثابت في مدينتهم المقدسة... وتجاهلا لمشاعر أكثر من مليار ونصف المليار مسلم وملايين المسيحيين العرب". وشدد الطيب على "أن القدس المحتلة، وهويتها الفلسطينية والعربية، يجب أن تكون قضية كل المنصفين والعقلاء في العالم."

وأعلن الطيب عن عقد مؤتمر دولي عاجل حول القدس بمشاركة كبار العلماء في العالم الإسلامي ورجال الدين المسيحي والمؤسسات الإقليمية والدولية المعنية "لبحث اتخاذ خطوات عملية تدعم صمود الفلسطينيين، وتبطل شرعية هذا القرار المرفوض الذي يمس حقهم الثابت في أرضهم ومقدساتهم".

تعليقات