سياسة

"يا شيخ جابر لك الله ما تهاونا"

الإثنين 2017.8.28 09:18 صباحا بتوقيت ابوظبي
  • 2241قراءة
  • 0 تعليق
محمد الساعد

إنه قسم عظيم قاله الشاعر والضابط بقوات الحرس الوطني السعودي خلف بن هذال العتيبي، أمام الملك فهد والشيخ جابر الأحمد الصباح وأمام العالم أيضاً، إثر غزو العراق للكويت، أوفى به الفهد وأوفت به المملكة من الخفجي حتى نجران ومن جدة حتى نخيل الأحساء، قسم ردده ملايين السعوديين الذين وجدوا أنهم أمام اختبار للقيم والمصالح، فانحازوا لقيمهم، وعرضوا مصالحهم وأبناءهم ومستقبلهم لخطر محدق كان من الممكن أن يقتلعهم، فمن كان وقتها يعرف كيف ستكون النتائج وما ستؤول إليه أمور المعركة.

في صبيحة يوم الخميس 2 أغسطس 1990، جاءت الأخبار من الحدود السعودية الكويتية أن الشيخ جابر ومعه لفيف من أفراد الأسرة الحاكمة هاربون من الاعتقال إثر اجتياح الجيش العراقي الكويت الذي بدأ بعد الثانية عشرة فجرا ولم يستغرق سوى عدة ساعات.

كان الأمير ورفاقه يقفون على خط الحدود باتجاه الخفجي، الرياض استنفرت كامل أجهزتها الأمنية والعسكرية إثر الاجتياح، الذي جاء في أعقاب أسابيع من التصعيد العراقي ضد الكويت، إضافة لمعلومات استخباراتية أمريكية وصلت مبكرا عن دخول الدبابات للحدود العراقية الكويتية باتجاه العاصمة، كما أن طائرات «الهليكوبتر»  بدأت بإنزال قوات النخبة في مطار الكويت وعلى الشاطئ القريب من قصور الشيوخ.

الملك فهد كان قد حسم موقفه مبكرا ودون تردد بالوقوف ضد العدوان والاجتياح، رافضا الحياد في قضية عربية وخليجية تمس إحدى إماراتها وواحدة من أسرها الحاكمة الكريمة.

لا أتذكر طيلة 27 عاما، منذ أن حطت رحال الكويتيين في بيوتنا ومدننا وقرانا، واقتسموا معنا الحلو والمر والخطر والفرح، أننا انخرطنا في مشروع واحد يمس كيان الكويت ويهدد مشروعيتها، لقد صمدت السعودية بعد الحرب 13 عاما في وجه صدام، ولا تزال لليوم على نفس الوعد

قبل أشهر قليلة من الاجتياح لم تكن العلاقات السعودية الكويتية في أحسن حالاتها، فقد قررت الرياض مقاطعة دورة كأس الخليج المقامة في الكويت 1989، بسبب اتخاذ اتحاد الكرة الكويتي شعارا للدورة اعتبرته السعودية مسيئا وغير مبرر ولا يمكن قبوله.

أيضا وقبل الدورة بأسابيع رفضت الرياض العفو عن إرهابيين كويتيين قاموا بأعمال تخريبية إرهابية في مكة المكرمة حج 1988 أسفرت عن مقتل مئات الحجاج، ونفذت أحكام الإعدام فيهم نتيجة ما اقترفته أيديهم.

كان المستغرب حينها قدوم وساطة كويتية تطلب العفو عن المجرمين، اعتبرت الرياض كل تلك الأحداث مجرد مزاحمات لا غير في العلاقات الخليجية، متجاوزة ما حصل لأنها كانت وستبقى بيت الخليج الكبير، لم تلتفت لها وأخذت في تجاوزها.

إلا أن استخدام «شويمة وعبيان» شعارا لدورة الخليج 1989، بما تحمله من دلالات على خلافات سابقة، كانت إشارة إلى تصعيد كبرى، الملاحظ وقتها أن العراق وقف في صف السعودية، وانسحب من الدورة الخليجية متضامنا مع الرياض، ومعربا عن احتجاجه لإقحام تلك الواقعة التاريخية المعزولة في حدث رياضي خليجي.

بعد دقائق من الغزو.. السعودية وقفت مع مبادئها العربية والإنسانية الأصيلة، ولم تعاقب الكويت على خلافها القريب معها، على الرغم كم أن كل الخيارات كانت متاحة أمام السياسي السعودي، بل تناست كل ذلك واصطفت معها وحاربت العراق.

لقد كان بإمكان السعودية أن تختار أفضل الحلول وأسلمها وأقلها كلفة، وهو تأمين حدودها فقط، وعقد تحالف دولي لحمايتها من أية مغامرات إضافية لصدام، لكنها أبت إلا أن تمضي إلى المرحلة الثانية من مروءة «الفهد»، بإكمال وعده لتحرير الكويت، وإعادة الشيخ جابر أميرا لها.

تذكرت ذلك بعدما قام أحد أصحاب الديوانيات الكويتية بنشر رسالة موجهة للسفير السعودي في الكويت يعلن فيها عدم ترحيبه بالسفير في دولة الكويت، لأنه اتخذ إجراءات قانونية تجاه بعض من أساءوا للمملكة وملوكها وسياساتها.

في الحقيقة أن تلك ليست كل المواقف، وليست حادثة معزولة، فقد تغيرت علينا الكويت، وأصبح الكثير مما نسمعه ونراه ونقرأه يقف بخشونة بالغة ضد الشعب السعودي.

لا أتذكر طيلة 27 عاما، منذ أن حطت رحال الكويتيين في بيوتنا ومدننا وقرانا، واقتسموا معنا الحلو والمر والخطر والفرح، أننا انخرطنا في مشروع واحد يمس كيان الكويت ويهدد مشروعيتها، لقد صمدت السعودية بعد الحرب 13 عاما في وجه صدام، ولا تزال لليوم على نفس الوعد وعلى نفس العهد.

مليارات الدولارات صرفتها الرياض تحضيرا للتحرير، مئات اللقاءات الدبلوماسية في عواصم العالم التي جابها الأمراء والوزراء دعما للحق الكويتي وشرحا لموقفها، كل ذلك عرض السعودية ومستقبلها وكيانها للخطر، فالعرب اصطفوا ضد الكويت من بغداد إلى عَمان وفلسطين ولبنان واليمن وليبيا والسودان والجزائر، حتى الدول التي وقفت مع السعودية كان الشارع فيها يلهج باسم صدام مهاجما السعودية.

لم تكترث الرياض للصواريخ التي طالت مدنها، ولا لحرب كيماوية وبيولوجية كاد صدام أن يعاقبها بها لموقفها المساند للكويت، ووجدت أن واجبها يحتم التضحية، ذلك الموقف لا تزال تدفع فواتيره الرياض لليوم اقتصاديا وتنمويا.

اليوم لا نطلب نحن كشعب أن تقف الكويت معنا أمام نظام دولة القطر الإرهابي الذي تآمر لتدمير بلدنا كما تآمر صدام على الكويت، وخانت الإخوة وحاولت اغتيال ملكنا ودعمت ثورة حنين وحراك 7 رمضان، ومدت الحوثيين وإرهابيي العوامية بالسلاح، وسهلت دخول قيادات القاعدة لبلادنا، ومنحت المعارضين قنواتها وأموالها، ما نتمنى عليهم أن يتذكروا فقط «يا شيخ جابر لك الله ما تهاونا» وأننا لم نخن القسم.

نقلا عن "عكاظ"

تعليقات