اقتصاد

مصر تستخدم الطاقة الكهربائية في إنجاز المشروعات

الثلاثاء 2019.1.8 08:51 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 351قراءة
  • 0 تعليق
محطة توليد كهرباء في مصر - أرشيفية

محطة توليد كهرباء في مصر - أرشيفية

اجتمع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، الثلاثاء، مع الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء المصري، والدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء المصري. 

وصرح السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية، بأن الاجتماع يأتي في إطار متابعة جهود الارتقاء بمنظومة الكهرباء في مصر وتحديث بنيتها التحتية، حيث تم استعراض خطوات التطوير الشامل لشبكات النقل والتوزيع ومراكز التحكم للشبكة القومية للكهرباء على مستوى الجمهورية.

وذكر المتحدث الرسمي، في بيان صحفي، أن السيسي وجّه خلال الاجتماع بالانتهاء من تنفيذ المشروعات الجديدة للطاقة الكهربائية ورفع كفاءة المشروعات القائمة، مع الالتزام بالبرنامج الزمني المحدد في هذا الخصوص، بما يضمن استيعاب زيادة الاستهلاك وتحسين الخدمة المقدمة للمواطنين في جميع أنحاء البلاد، لا سيما محافظات الصعيد والمناطق النائية، وذلك في ضوء ما يمثله قطاع الكهرباء من أهمية قصوى في تلبية احتياجات مصر التنموية وتوفير الطاقة للأجيال القادمة وتنويع مصادرها.

ووجّه الرئيس المصري بأن يتم تنفيذ جميع المشروعات المتعلقة بقطاع الكهرباء، وفقاً لأعلي المعايير الدولية في الجودة والتكنولوجيا، فضلاً عن المضي قدماً في تنفيذ مشروعات الربط الكهربائي مع دول الجوار، خاصة في ضوء ما تحققه من مصالح متبادلة وحسن إدارة الطاقة الكهربائية لتعظيم الاستفادة منها على مدار العام سواء بالاستهلاك المحلى أو التصدير فيما بين الدول التي تتصل بشبكات الربط، بالإضافة إلى التوسع في المشروعات القومية لاستخدام مصادر الطاقة الجديدة والمتجددة.

وأوضح المتحدث الرسمي أن السيسي اطلع كذلك خلال الاجتماع على تطورات أعمال إنشاء البنية التحتية الكهربائية بالعاصمة الإدارية الجديدة، حيث تم عرض الخبرات الدولية المختلفة التي شهدت تجارب مماثلة في هذا المجال.

وتطرق الاجتماع إلى مستجدات المشروعات المختلفة الجاري إنشاؤها في أنحاء مصر لاستخدام مصادر الطاقة الجديدة والمتجددة، وذلك في إطار توجه الدولة للتوسع في توليد الطاقة النظيفة كمسار وطريق تنتهجه، فضلاً عن استعراض تطورات مشروع الربط الكهربائي مع السودان، والذي من المتوقع الانتهاء من تنفيذ مرحلته الأولى وتشغيل خط الربط تجريبياً خلال الربع الأول من العام الجاري.

وخلال الاجتماع استعرض الدكتور محمد شاكر آخر مستجدات تنفيذ مشروع المحطة النووية لتوليد الكهرباء بالضبعة بالمشاركة مع الجانب الروسي، موضحاً أنه جارٍ العمل على تجهيز موقع الضبعة استعداداً للبدء في إنشاء المحطة، كما اطلع الرئيس المصري على تطورات مشروع محطة إنتاج الكهرباء من الفحم النظيف بموقع الحمراوين بقدرة 6000 ميجاوات.

وأضاف السفير بسام راضي أن الاجتماع شهد كذلك استعراض الجهود المبذولة لمكافحة سرقات التيار الكهربائي، وكذا خطة التوسع في تركيب العدادات الذكية ومسبقة الدفع، وذلك في إطار حرص الوزارة على تطوير آلية التحصيل بما يمكنها من مواصلة جهود تطوير وتحسين خدمة توفير الكهرباء للمواطنين، بالإضافة إلى عرض مساهمة وزارة الكهرباء في تنفيذ مشروعات التطوير الحضاري بمناطق بشاير الخير 2 و3 بالإسكندرية، فضلاً عن خطوات تطوير التغذية الكهربائية لمنطقة شرق العوينات في سياق اهتمام الدولة بالدفع قدماً بالجهود التنموية هناك.

تعليقات