رياضة

مخاوف تونسية من تغيب السخيري عن وديتي مارس

الأحد 2018.3.11 04:41 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 159قراءة
  • 0 تعليق
إلياس السخيري

إلياس السخيري - صورة أرشيفية

تسود حالة من الترقّب في صفوف الجهاز الفني لـمنتخب تونس بعد الإصابة التي تعرض لها إلياس السخيري، نجم مونبلييه الفرنسي، مساء السبت خلال مواجهة فريقه أمام ليل لحساب الجولة الـ29 من الدوري الفرنسي. 

إنفوجراف: "الطيور المهاجرة" تدعم منتخب تونس في المونديال

وهناك تخوف داخل المنتخب التونسي من إمكانية غياب اللاعب عن المواجهتين الوديتين ضد إيران في 23 مارس وكوستاريكا 27 من الشهر نفسه.

وكان الوافد الجديد على منتخب "نسور قرطاج" اضطر لمغادرة الملعب في الشوط الأول من مباراة مونبلييه وليل، وذلك بعد تعرضه لالتواء على مستوى الكاحل.

ويعول منتخب تونس على السخيري من أجل إعطاء التوازن المنشود لخطّ وسط الفريق، الذي يفتقد للاعب قوي من الناحية البدنيّة قادر على التغطية على محور الدفاع.

وخطف اللاعب السابق لمنتخبات فرنسا للشباب الأضواء خلال الموسمين الأخيرين، الأمر الذي دفع الاتحاد التونسي لكرة القدم لإقناعه بالانضمام لصفوف "نسور قرطاج".

ومنذ أن أصبح لاعبا محترفا في عام 2015، شارك السخيري في 85 مباراة سجل خلالها 4 أهداف وصنع هدفين آخرين. 

وكانت قرعة كأس العالم وضعت تونس ضمن المجموعة السابعة إلى جانب إنجلترا وبلجيكا وبنما.  


تعليقات