سياسة

مشار يتوجه للفاتيكان لحضور اجتماع زعماء جنوب السودان مع البابا فرنسيس

الأربعاء 2019.4.10 09:15 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 207قراءة
  • 0 تعليق
رئيس جنوب السودان سيلفا كير وزعيم المعارضة رياك مشار - أرشيفية

رئيس جنوب السودان سيلفا كير وزعيم المعارضة رياك مشار - أرشيفية

كشفت مصادر خاصة لـ"العين الإخبارية" أن "زعيم المعارضة في جنوب السودان رياك مشار غادر من مقر إقامته في العاصمة السودانية إلى الفاتيكان بدعوة من قداسة البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية". 

وكان قداسة البابا فرنسيس دعا زعماء جنوب السودان المنقسمين إلى الفاتيكان لمساعدتهم في تعزيز اتفاق السلام الذي يهدف إلى إنهاء الحرب الأهلية.

وقال المتحدث باسم الحركة الشعبية المعارضة - فصيل مشار فوك بوث، في تصريحات صحفية، إن "مشار غادر مع وفده إلى الفاتيكان"، وأضاف أن "نائب رئيس الحركة الشعبية في المعارضة هنري أودوار رافق مشار".

وكشف مصدر خاص لـ"العين الإخبارية" أن "زعيم المعارضة رياك مشار حصل على إذن من الإيقاد الراعية لاتفاق سلام جنوب السودان للمشاركة في اجتماعات الفاتيكان".


وحسب مصادر فإن هذه الاجتماعات تأتي بعد شهر من لقاء رئيس جنوب السودان سيلفا كير مع قداسة البابا فرنسيس في الفاتيكان، فيما تعد هذه هي المرة الأولى التي يلتقي فيها مشار مع البابا.

وبحسب بيان للفاتيكان، فإن الاجتماع يزيد فرص قيام البابا بزيارة إلى جوبا عاصمة جنوب السودان.

وقال وزير خارجية الفاتيكان الكردينال بيترو بارولين إن الزعماء الذين سيشاركون في الاجتماع هم الرئيس سيلفا كير والنائب الأول له، زعيم المعارضة، ريك مشار والنواب الأربعة الآخرون للرئيس.

وأضاف بارولين: "نعلم أن البابا يريد الذهاب إلى هناك، ونعلم أن الموقف تحسن قليلا، خاصة بعد توقيع الاتفاق وبسبب حسن نوايا الناس المنخرطين في هذا الأمر".

وأوضح أن قداسة البابا فرنسيس، الذي التقى سيلفا كير في 16 مارس/آذار، سيحضر على الأقل جزءا من اجتماع الأسبوع المقبل، ومن المتوقع أن يتم الاجتماع في 10 و11 أبريل/نيسان الجاري، بحسب مصدر في الكنيسة.

وانزلقت جنوب السودان، التي استقلت عن السودان عام 2011، إلى أتون الحرب الأهلية في ديسمبر/كانون الأول 2013 حين تسبب خلاف بين كير ومشار الذي كان حينها نائبا للرئيس في اندلاع قتال على أساس عرقي.

ووقع الجانبان في سبتمبر/أيلول الماضي اتفاقا لتقاسم السلطة يدعو إلى تدريب وتوحيد قوات الفصائل الرئيسية في جيش وطني قبل تشكيل حكومة وحدة الشهر المقبل.

تعليقات