مجتمع

من هي قائدة الطائرة التي أنقذت رحلة "ساوث إيست"؟

الجمعة 2018.4.20 09:58 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 925قراءة
  • 0 تعليق
طيارة متقاعدة تنقذ طائرة

طيارة متقاعدة تنقذ طائرة

رغم الوضع المأساوي الذي كانت فيه الرحلة 1380 التابعة لخطوط طيران "ساوث ويست" الأمريكية، والمتجهة من نيويورك إلى دالاس، بعد فشل عمل أحد المحركات وتسببه في كسر بإحدى النوافذ، تمكنت الطيارة المتقاعدة ومقاتلة البحرية السابقة، تامي جو شولتز، من الانتقال بالطائرة إلى بر الأمان.

بدأ الأمر بعد 20 دقيقة من مغادرة الطائرة نيويورك، يقول الركاب إنهم سمعوا صوتًا يشبه الانفجار، ورأوا حطاما ناتجا عن فشل عمل المحرك يكسر نافذة، وسيدة تنسحب إلى الخارج عبر تلك الفتحة، بفعل ضغط الهواء.

وسرعان ما بدأت أقنعة الأكسجين في التدلي، جنبًا إلى جنب مع صراخ الركاب أثناء محاولتهم إنقاذ السيدة.

رغم صعوبة الوضع الذي كانت عليه الطائرة، تمكنت الطيارة شولتز من الهبوط بالطائرة في استجابة سريعة تلقت مديحًا عليها.


وقالت شولتز بهدوء، أثناء وجودها بمقصورة القيادة، إن الرحلة 1380 التابعة لساوث ويست تواجه حريقا، وإنها في طريقها للهبوط.

تلك الاستجابة السريعة الهادئة لم تدهش من خدموا مع شولتز عندما انضمت إلى البحرية عام 1985، بعد عامين على حصولها على شهادة في علم الأحياء من جامعة ميد أمريكا نازارين في كنساس، فهي تعتبر واحدة من أول مجموعة طيارين نساء في البحرية الأمريكية، بحسب شبكة "سي إن إن" الأمريكية.

وتقاعدت شولتز برتبة رائد بحري، وحصلت على وسامين من البحرية ووسام خدمة الدفاع الوطني.


وقالت ليندا مالوني، ضابط بحرية متقاعد خدمت مع شولتز، إن زميلتها السابقة كانت دائمة لديها شغف الطيران، وأن مجهوداتها خلال الحادث أوضحت تدريبها الجيد بالبحرية.

وقالت مالوني: "سعدت لأنها كانت الطيارة المسؤولة عن القيادة هذا اليوم".

وقال أحد ركاب الطائرة يدعى كاثي فرنان، إن طاقم الطائرة كانوا يدركون ما يفعلون، وتمكنوا من إبقاء الجميع هادئين.

وأضاف فرنان أن الطيارة كانت أحد أفراد البحرية المتقاعدين، وكانت جيدة للغاية.

وأضافت إيمي سرافيني أنه بعد انتهاء الأمر، خرجت الطيارة من مقصورة القيادة وعانقت الجميع وقالت لهم: "قمت بعمل رائع، قمتم بعمل جيد جدا".

تعليقات