تكنولوجيا

"سبيناكر" كمبيوتر سوبر يحاكي الدماغ البشري

الإثنين 2018.11.12 01:34 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 194قراءة
  • 0 تعليق
ستيف فيربر يشرح تقنية "سبيناكر" والدماغ البشري

ستيف فيربر يشرح تقنية "سبيناكر" والدماغ البشري

تمكّن عدد من خبراء التقنية وعلماء الحوسبة في بريطانيا، من صناعة وتشغيل أول كمبيوتر فائق "سوبر" يحاكي العقل البشري، لمساعدة علماء الأعصاب في فهم كيفية عمل الدماغ وتحليل معطيات الحواس ومحاكاة مرض باركنسون واختبارات الأدوية الصيدلية. 


صمم الكمبيوتر الذي أطلق عليه اسم "سبيناكر" SpiNNaker في كلية علوم الكمبيوتر بجامعة مانشستر البريطانية، بعد أكثر من 20 عاما للتفكير في برمجته و10 سنوات على صناعته، وتكلفة تبلغ نحو 15 مليون جنيه إسترليني.

ويمكن لحاسب "سبيناكر" محاكاة خلايا الدماغ التي تسمى النيورونات البيولوجية بالوقت الحقيقي ليتفوق على أي كمبيوتر تقليدي آخر، إذ يمتلك مليون معالج صغير من النوع الذي يستخدم في الهواتف الذكية، وهو قادر على أداء ما يقرب من 200 تريليون عملية في الثانية.

والنيورونات البيولوجية هي خلايا الدماغ الأساسية الموجودة في النظام العصبي وتتواصل من خلال إرسال نبضات طاقة كهروكيميائية، والحوسبة التي تحاكي هذه الخلايا تعتمد على دائرات إلكترونية تحاكي هذه النبضات البشرية ولكن في الكمبيوتر.

وكتبت جامعة مانشستر على موقعها أن كمبيوتر سبيناكر الجديد يستخدم نماذج مستنسخة من معالج طور عام 1987 من قبل شركة أكورن كمبيوترز في كامبريدج.


وقال ستيف فيربر عالم هندسة الكمبيوتر في جامعة مانشستر البريطانية: "أنشأنا كمبيوتر يعمل مثل الدماغ أكثر من كونه كمبيوتر تقليديا، وكان الهدف النهائي للمشروع وجود مليون معالج في كمبيوتر واحد لمحاكاة الدماغ في الوقت الفعلي، وقد حققنا ذلك الآن، وهو أمر رائع".

وتعتمد حوسبة الخلايا العصبية على معمارية أساسها نقل المعطيات بالتوازي مع إرسال كميات هائلة من المعلومات الصغيرة بالوقت ذاته للآلاف من الوجهات.

ويشمل أحد الاستخدامات الأساسية للكمبيوتر، مساعدة علماء الأعصاب على فهم أفضل للكيفية التي يعمل بها دماغنا.


وأضاف فيربر: "سبيناكر يحاكي المزيد من الخلايا العصبية في الوقت الحقيقي من أي كمبيوتر آخر على الأرض، لكنه لا يفكر مثل الدماغ"، لافتا إلى أن أهم استخدامات هذا الكمبيوتر، مساعدة علماء الأعصاب في فهم كيفية عمل الدماغ من خلال تشغيل عمليات محاكاة ضخمة لا يمكن إجراؤها في الكمبيوترات الأخرى مثل تحليل معطيات الحواس الخمس ومحاكاة مرض باركنسون واختبارات الأدوية الصيدلية.


وعلى عكس أجهزة الكمبيوتر التقليدية، فإن الكمبيوتر الجديد قادر على إرسال مليارات الكميات الصغيرة من المعلومات، في وقت واحد إلى الآلاف من الوجهات المختلفة.

وتمت تجربة الكمبيوتر مؤخرا للتحكم بروبوت "سبومنيبوت" (The SpOmnibot) الذي يتعرف على المعلومات المرئية، ويتوجه نحو أشياء معينة ويسير نحوها مع تجنب العوائق أي جعل الروبوت يمشي ويتحدث ويتحرك بمرونة ودون استهلاك طاقة كبيرة.

تعليقات