رياضة

مدرب نجم العراق يؤكد لـ"العين الرياضية" مفاوضات مانشستر سيتي

الثلاثاء 2019.4.16 09:10 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1558قراءة
  • 0 تعليق
مانشستر سيتي

مانشستر سيتي

يبدو أن الكرة العربية بصفة عامة والعراقية بصفة خاصة ستكون على موعد مع بروز مهاجم عملاق جديد صغير في السن كبير في الإمكانيات، على الساحة العالمية، في أحد أكبر أندية العالم. 

وكشفت تقارير عراقية محلية أن مهند علي، هداف نادي الشرطة العراقي ونجم منتخب أسود الرافدين، خلال كأس آسيا الأخيرة التي استضافتها الإمارات، تلقى عرضاً من نادي مانشستر سيتي الإنجليزي، للانتقال إليه خلال الفترة المقبلة.

وأكد الصربي نيبوشا يوفوفيتش، المدير الفني لفريق الشرطة العراقي، في تصريحات خاصة لـ"العين الرياضية"، على وجود عرض رسمي طويل الأمد من مانشستر سيتي، متصدر البطولة الأقوى في العالم، لضم نجم المنتخب العراقي الشاب.

مهند علي

وأوضح نيبوشا: "نعم مهند يملك عرضاً حقيقياً من مانشستر سيتي، وهو يملك القدرة على النجاح والتأقلم".

وأشاد المدرب الصربي بنجم العراق الواعد، مضيفاً "أطلقت على هذا المهاجم الفذ لقب باتيستوتا الكرة الآسيوية، وأتمنى له النجاح فيما هو قادم". 

نيبوشا

ولا يعد مانشستر سيتي النادي الوحيد من كبار أوروبا الذي طلب التعاقد مع اللاعب الملقب بـ"ميمي"، فكشافو نادي يوفنتوس الإيطالي سبق أن عقدوا جلسة خلال شهر يناير/كانون الثاني الماضي مع إدارة نادي الشرطة، لبحث إمكانية ضم الهداف الصغير، إلا أن العرض المادي لم يرقَ لطموحات النادي العراقي.

كما أشارت تقارير عديدة لرغبة بروسيا دورتموند الألماني وبنفيكا البرتغالي في ضم اللاعب، بالإضافة إلى وجود عروض رسمية له من "كالياري" الإيطالي وجنك البلجيكي.. لكن الأمر مع التطورات الأخيرة بات يسير في طريق انتقال الهداف الشاب إلى السيتي، ليكون ثاني عربي ينضم للتشكيلة الحالية بجانب الجزائري رياض محرز.

عرض نادي جنك البلجيكي لضم مهند علي

عرض كالياري لضم نجم العراق

يذكر أن مهند علي قدم مستوى رائعاً في بطولة كأس آسيا الأخيرة، رغم خروج المنتخب العراقي من دور الـ16، وسجلين هدفين رائعين في مرمى اليمن وفيتنام. 

وسجل الشاب المولود في 20 يونيو/حزيران 2000، ستة أهداف في 10 مباريات دولية بقميص "أسود الرافدين"، مما جعله هدفاً للعديد من الأندية العربية والأوروبية.

رهان جوارديولا الجديد 

وتتطلب الكتيبة الهجومية للإسباني بيب جوراديولا، مدرب السيتي، مواصفات خاصة من أجل دخولها والحصول على فرصة الظهور فيها، وهذا الأمر يؤكد أن "الفيلسوف" هو من تابع نجم العراق، ووجد فيه ما يحتاجه هجوم السيتي في السنوات المقبلة، وأن "ميمي" سيكون الرهان القادم لبيب.

ويعتبر صغر السن والطموح والمهارة العالية أهم مميزات للعراقي الواعد، التي ستجعله مناسباً للسيتي، مع تقدم الأرجنتيني سيرخيو أجويرو، المهاجم الأبرز الحالي للفريق الإنجليزي في العمر، واحتياج "بيب" لدماء جديدة إلى جوار البرازيلي جابريل جيسوس.


لكن الأمر قد يرجع في الوقت ذاته لنظرة كشافي مانشستر سيتي؛ حيث إنه من المحتمل أن يكون تم ترشيح اللاعب من قبلهم للانضمام للنادي، وحينها سيكون مصير مهند غامضاً، على غرار المهاجمين الشباب الذين تتعاقد معهم بعض الأندية الأوروبية الكبيرة وتقوم بإعاراتهم لأندية أخرى، ويعانون الكثير من أجل إثبات ذاتهم.

محرز بارقة أمل

وسيكون رياض محرز أحد أبرز العوامل التي ستساعد مهند على التأقلم والتألق في حالة انتقاله لحامل لقب الدوري الإنجليزي؛ حيث إنه بحكم الجذور العربية المشتركة بينهما سيمثل دافعاً معنوياً كبيراً لنجم العراق لإثبات ذاته، ومحاولة بذل أقصى ما لديه من أجل أن يحظى بمكان مع الفريق.

ويعد محرز اللاعب الأغلى عربياً في الوقت الحالي، بعدما انتقل الصيف الماضي من صفوف ليستر سيتي إلى الفريق السماوي في صفقة بلغت قيمتها 68 مليون يورو.


صفقات عربية لم تكتمل للسيتي

اهتمام مانشستر سيتي بضم العراقي مهند علي ليس المرة الأولى التي يرغب فيها عملاق الكرة الإنجليزية في التعاقد مع لاعبين عرب، ففي ديسمبر 2007 خضع النجم السعودي ياسر القحطاني إلى الاختبار ضمن صفوف السيتي في وجود المدرب السويدي المخضرم جوران إريكسون، وقدم القحطاني مستويات طيبة خلال فترة الاختبار إلا أن الصفقة لم تتم في النهاية، وعاد هداف الهلال لفريقه، قبل أن ينتقل للعين الإماراتي بعدها على سبيل الإعارة.

وفي موسم 2012، أجرى النجم الإماراتي عمر عبدالرحمن "عموري" فترة اختبار ضمن صفوف السماوي لمدة أسبوعين، لكن انتقاله لم يتم بسبب لوائح الدوري الإنجليزي، لتضيع فرصة جديدة على موهبة عربية كبيرة في الدوري الأقوى عالمياً.

عموري مع النجم الفرنسي سمير نصري خلال فترة اختباره في السيتي

تعليقات