ثقافة

طلاب مدرسة ثانوية فرنسية رفضوا دراسة رواية لأن مؤلفها "عربي"

الخميس 2018.10.25 06:14 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 116قراءة
  • 0 تعليق
رواية حامل الحقيبة للكاتب أكلي تاجر

رواية حامل الحقيبة للكاتب أكلي تاجر

رفض طلاب مدرسة ثانوية فرنسية في منطقة "لاسوم" بمقاطعة "بيرون"، دراسة رواية "حامل الحقيبة" للكاتب الفرنسي الجزائري آكلي تاجر، اعتراضاً على مؤلف الكتاب الذي ينحدر من أصول عربية، ولأن الرواية ليست فرنسية ولا تروي التاريخ الفرنسي.

وأرسل أحد المدرسين رسالة إلى مؤلف الكتاب لكون الرواية لا تدرس التاريخ الفرنسي وبها أسماء عربية لا يستطيع الطلاب نطقها مثل اسم محمد ومسعود"، ونشر الكاتب الرسالة معرباً عن أسفه من ذلك التصرف، قائلا: "رد فعل عنصري من قبل الطلاب"، وقرر لقاء الطلاب للتحدث معهم.


والتقى مؤلف الكتاب الأسبوع الماضي، طلاب مدرسة "بيير منديس- فرنسا" الثانوية، الرافضين لقراءة مؤلفه الذي الكتاب الذي يستحضر حرب الجزائر وجبهة التحرير الوطني، ولكن تشبث الطلاب بموقفهم كما تعرض لمواقف عنصرية من قبل الطلاب، بحسب صحيفة "ويست فرانس" الفرنسية.

من جانبه، أعرب المدير الأكاديمي للمدرسة عن أسفه عن تصرف الطلاب.


من جانبها، نقلت صحيفة "لوباريزيان" الفرنسية عن الكاتب قوله: "في بيرون المدينة التي شهدت الحرب العالمية الأولى، أود تذكيرهم أن الأرض تحررت بدماء محمد ومسعود الذين ماتوا في حقول الشمندر وترفضون اليوم ذكر أسمائهم في رواية لكونها تحمل كلمات وأسماء عرب، هذا أمر خطير".


كما نقلت محطة "فرانس 2" عن أكلي تاجر قوله: "إن هذه الرواية مفيدة ليست بالنسبة لي، إنما للطلاب، وما فعلوه أعطاني الدافع للقائهم".

وحصل الكاتب على جائزة خليج الملائكة عام 2016 عن روايته "ملكة التانجو"، كما أن له عشرات الروايات التي بينها "حامل الحقيبة" لعام 2002، الحاصلة على جائزة المغرب العربي- المتوسط أفريقيا والتي تروي وقائع تعود إلى 1962 لطفلين في باريس، رفاييل، وعمر المنادي باستقلال الجزائر"، إلا أن تلك الرواية لم تلاق استحسان الطلاب.

تعليقات