سياسة

حقوقي سوداني: يقظة الجيش تمنع النظام السابق من جر البلاد للعنف

الأحد 2019.4.14 12:00 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 386قراءة
  • 0 تعليق
رئيس الشبكة السودانية لحوق الإنسان في واشنطن عدلان أحمد عبد العزيز

رئيس الشبكة السودانية لحوق الإنسان في واشنطن عدلان أحمد عبد العزيز

قال عضو مجلس إدارة الشبكة السودانية لحقوق الإنسان، عدلان أحمد عبد العزيز، إن بلاده عانت ويلات الحرب الأهلية طويلا لكنها لن تعود لهذه المرحلة مرة أخرى بفضل يقظة الجيش.

ونجحت الاحتجاجات المستمرة في السودان منذ نحو 4 شهور في الإطاحة بالرئيس المعزول عمر البشير بدعم من القوات المسلحة التي أجبرت أيضا رئيس المجلس الانتقالي الفريق أول ركن عوض بن عوف على التنحي بعدما أعلن المحتجون رفضهم لتوليه إدارة المرحلة الانتقالية في البلاد.

وأشار الحقوقي السوداني في تصريحات خاصة لـ"العين الإخبارية" إلى أن الحراك في البلاد متمسك بوحدة الصف، مؤكدا أن كل محاولات جر البلاد إلى العنف كانت من النظام السابق، لكن القوات المسلحة السودانية يقظة وتمنع هذا حتى الآن.

ويشرف الفريق الأول عبدالفتاح البرهان على إدارة المرحلة الانتقالية بعد توليه رئاسة المجلس العسكري السوداني.

وألغى البرهان حظر التجوال وحل حكومات الولايات، وأطلق سراح المحكوم عليهم فورا بموجب قانون الطوارئ ودعا القوى السياسية للحوار، كما أكد عزمه محاسبة رموز النظام السابق على جرائمه.

وفي هذا الصدد قال عبد العزيز إن الشبكة السودانية لحقوق الإنسان تجمع الأدلة على انتهاكات كل من أجرم في حق الشعب السوداني، وتحديد المسؤولين عن هذه الجرائم، متعهداً بملاحقتهم جميعاً.


وشدد  عبد العزيز على أن عملية تتبع كل من أجرم في حق السودان ستكون داخل البلاد وخارجها، قائلا: "نتمسك بمطالب المحكمة الجنائية الدولية في تسليم المطلوبين إليها وعلى رأسهم الرئيس المعزول عمر البشير".

وأوضح رئيس الشبكة السودانية لحوق الإنسان بواشنطن أن الفريق أول عبدالفتاح البرهان أبدى حسن نية ويستجيب لمطالب الجماهير، لكنه أشار إلى وجود حاجة لتسليم رأس النظام السابق، وكل المطلوبين من قبل المحكمة الجنائية الدولية، وهذا سيدلل على رغبة إدخال السودان في سلام، وإيقاف الحروب الأهلية.

وفي أول قرار له بعد أدائه القسم رئيساً للمجلس العسكري بالسودان، أكد البرهان أن الفترة الانتقالية مدتها عامان بحد أقصى، يتم في نهايتها أو خلالها تسليم الحكم لحكومة مدنية، مشدداً على أن المجلس سيواصل الاجتثاث الكامل لكل مكونات النظام ورموزه. 

وعمّت الفرحة الشارع السوداني، مساء الجمعة، بعد إعلان الفريق أول عوض بن عوف تنحيه عن رئاسة المجلس العسكري الانتقالي واختيار الفريق أول عبدالفتاح البرهان خلفا له. 


ورحبت دولة الإمارات العربية المتحدة، الأحد، بتسلم الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان عبدالرحمن رئاسة المجلس العسكري الانتقالي السوداني، مؤكدة أن "هذه الخطوة تجسد تطلعات الشعب السوداني الشقيق في الأمن والاستقرار والتنمية".

ووجه الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات بالتواصل مع المجلس العسكري الانتقالي في السودان؛ لبحث مجالات المساعدة للشعب السوداني الشقيق.

وكانت المملكة العربية السعودية، أعلنت مساء السبت، تأييدها لما اتخذه المجلس العسكري الانتقالي بالسودان من إجراءات تصب في مصلحة السودانيين، من منطلق العلاقات التاريخية التي تربط بين البلدين والشعبين الشقيقين.


تعليقات