سياسة

اتفاق سوداني مصري لنشر قوات مشتركة على الحدود

الأحد 2018.11.25 07:47 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 280قراءة
  • 0 تعليق
وزيرا الدفاع المصري والسوداني

وزيرا الدفاع المصري والسوداني

اتفق الجانبان السوداني والمصري، الأحد، على تشكيل قوات مشتركة وإقامة دوريات على الحدود، مهمتها مكافحة الإرهاب والجرائم العابرة وضبط الحدود، وحسم مظاهر الانفلات وفرض الأمن والاستقرار، وذلك خلال مباحثات عسكرية بين البلدين بالعاصمة الخرطوم.

وجرت مباحثات عسكرية بين السودان ومصر في الخرطوم، عقب وصول الفريق أول محمد زكي وزير الدفاع المصري إلى الخرطوم، يوم السبت، الذي استهل زيارته الرسمية بلقاء الرئيس السوداني عمر البشير.

ووصف كمال عبد المعروف رئيس الأركان السوداني، المباحثات بين وزير دفاع بلاده عوض بن عوف ونظيره المصري الفريق أول محمد زكي بأنها كانت مثمرة وبناءة للغاية.

وقال عبد المعروف في تصريحات صحفية، إن الطرفين اتفقا وتواثقا على استدامة العلاقات في المستويات كافة، والتعاون المشترك، وبناء شراكات استراتيجية في مجالات التعاون العسكري.

واتفق الجانبان على إقامة مشروعات مشتركة للقوات الرئيسية في البلدين، وتوسيع الدورات التدريبية للضباط وضباط الصف، وزيادة عدد الفرص في المعاهد العسكرية السودانية والمصرية.

وأشار إلى اتفاق الأطراف في البلدين على تعاون استخباراتي وأمني في كل الملفات والمجالات، وإقامة مشروعات استخباراتية تدريبية في البلدين بالتناوب، والتنسيق المستمر في كل الملفات التي تهم المنطقة والإقليم.


كما تم الاتفاق أيضا، بحسب رئيس الاركان السوداني، على إنشاء مشروعات شراكة بين الطرفين عبر المؤسسات المعنية بالأمور الخدمية والاستثمار، وإتاحة الفرص للجانب المصري بإقامة مشروعات زراعية وإنتاج حيواني وصناعة الطرق والصناعات الدوائية، عبر مشروعات الخدمة الوطنية المصرية، والتنسيق مع الجهات ذات الصلة في السودان.

واتفق الجانبان على عقد اجتماع سنوي لوزراء الدفاع بالتناوب في البلدين، واجتماع سنوي لرؤساء الأركان أيضا، واجتماع على مستوى رؤساء الاستخبارات العسكرية في البلدين كل 6 أشهر، ومدير العمليات الحربية وقائد حرس الحدود المصري كل 6 أشهر، ولضباط الاتصال في المستوى الأدنى كل 3 أشهر".

وقال عبد المعروف "تم التأمين على وجود ضباط اتصال في وادي حلفا وأسوان، لمراقبة الانفلات والتجاوزات التي تحدث على الحدود"، مضيفا أن "الفهم كان مشتركا بأن المنطقة تشهد تحركات وإيقاعات سريعة، وأن الأمن الوطني لمصر والسودان لا بد أن يكون مشتركا والتنسيق مستمر، لأن ما يحيط بالمنطقة الآن من مخاطر ومهددات وتغيرات كثيرة يتطلب بعدا أمنيا واستراتيجيا، ويتطلب تنسيقا وتعاونا مشتركا".

وأعرب رئيس الأركان السوداني عن أمله من هذه الزيارة في إيجاد واقع ملموس للتعاون والشراكة الاستراتيجية مع الجيش المصري تدفع بالعلاقات إلى آفاق أرحب، وقوة مصر بأمن السودان واستقراره، واستقرار السودان وقوته بمصر، لأن البلدين والجيشين يشكلان خبرة تراكمية وجيشين عريقين في المنطقة".

تعليقات