منوعات

بالصور.. الألعاب النارية تضيء العالم احتفالا بالعام الجديد

الإثنين 2018.12.31 07:46 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 312قراءة
  • 0 تعليق
احتفالات سيدني بالعام الجديد

احتفالات سيدني بالعام الجديد

أطلقت سيدني، أكبر المدن الأسترالية، أضخم عرض للأسهم النارية لها على الإطلاق، معلنة بدء العام الجديد، في مستهل موجة من الاحتفالات التي يتابعها مليارات الأشخاص في أنحاء العالم.


وأضاءت كمية قياسية من الأسهم والمفرقعات سماء المدينة بألوان وأشكال متنوعة لمدة 12 دقيقة، أبهرت أنظار أكثر من 1.5 مليون شخص، احتشدوا أمام الخليج المواجه للمدينة وفي الحدائق.

ولم تخفف عاصفة رعدية في وقت سابق من عزيمة المحتفلين الذين نصبوا الخيام في المكان، ووصل بعضهم في ساعات مبكرة من الإثنين.

وبما أن الأمم المتحدة أعلنت 2019 سنة للغات السكان الأصليين، يشهد خليج سيدني عروضاً تحتفي بثقافات السكان الأصليين بما في ذلك لوحات من الأضواء على أعمدة جسر سيدني الشهير.


العالم بأسره

وعلى مر الوقت ستنتقل الاحتفالات إلى مدن العالم بأسره مع انتشار أمني كبير، بسبب خطر وقوع اعتداءات.

ففي هونج كونج يتوقع حضور نحو 300 ألف شخص إلى مرفأ فيكتوريا؛ ليتابعوا الألعاب النارية التي تستمر 10 دقائق وتطلق من 5 مواقع.

وفي جادة الشانزليزيه في باريس، تجرى الاحتفالات وسط إجراءات أمنية مشددة، إذ يتوقع أن يتدفق المحتفلون بما فيهم السياح، وكذلك محتجو "السترات الصفراء" الذين وعدوا "بحدث احتفالي من دون عنف".

أما لندن فستنتقل إلى العام الجديد بالاحتفال بعلاقتها مع أوروبا، بينما يثير بريكست انقساماً حاداً بين البريطانيين، وترافق الألعاب النارية في وسط لندن موسيقى لفنانين من القارة الأوروبية.

بريكست وترامب

وشهد عام 2018 اضطراباً كبيراً خصوصاً بسبب الأزمة السياسية في بريطانيا حول الخروج من الاتحاد الأوروبي، الذي سيبقى موضوع العناوين الكبرى لوسائل الإعلام حتى موعد تنفيذه في 29 مارس/آذار 2019.

وبعد عامين على الاستفتاء الذي جرى في يونيو/حزيران 2016، ما زال المجتمع البريطاني يشهد انقسامات عميقة حول وسائل تنفيذ هذا الانفصال التاريخي الذي ينهي ارتباطاً استمر منذ 1973.

ويبقى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أيضاً الموضوع الأساسي لعناوين وسائل الإعلام، إذ أكدت سنة 2018 قدرته على قلب الموازين في الملفات الجيوسياسية الكبرى، من حربه التجارية مع الصين إلى انسحابه من الاتفاق النووي مع إيران وقراره نقل الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارة الولايات المتحدة إليها.


تعليقات