سياسة

داعش سوريا يختنق في الكيلومترات الـ4 الأخيرة

الجمعة 2019.2.1 11:13 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 389قراءة
  • 0 تعليق
قوات سوريا الديمقراطية - أرشيفية

قوات سوريا الديمقراطية - أرشيفية

"داعش يلفظ أنفاسه الأخيرة في سوريا".. هكذا أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان من مصادر -وصفها بالموثوقة- قائلا إن طائرات التحالف الدولي وقوات سوريا الديمقراطية باتت تحاصر التنظيم في منطقة لا تتعدى 4 كيلومترات.

وأوضح المرصد أن تحليق الطائرات متواصل في القطاع الشرقي من ريف دير الزور، عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات، دون توجيه ضربات لما تبقى من قادة وعناصر التنظيم الذين يتحصنون في مبان ومواقع ويتخذون من مدنيين موجودين معهم دروعاً بشرية.

وأضاف المرصد أن عملية التحليق تتزامن مع مراقبة مكثفة من قوات الكردية للتنظيم وتحركاته في المنطقة، مع استمرار تراجع وتيرة العمليات العسكرية ضمن منطقة شرق الفرات.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان فإن التنظيم يحاول البحث عن مفر جديد لعناصره، وسط رفض قوات سوريا الديمقراطية والتحالف عن قبول ما يقدمه التنظيم من اقتراحات حول النجاة بنفسه.

وأشار إلى أن التحالف يسعى لاعتقال من تبقى من عناصر داعش وقادته بعد تسليم المئات منهم أنفسهم واعتقال مئات آخرين فروا من الجيب الأخير للتنظيم.

وتأتي عملية الرفض هذه بعد وصول نحو 700 جندي من القوات الخاصة الأمريكية، إلى منطقة شرق الفرات، في الـ23 والـ24 من يناير/كانون الثاني الماضي، حيث وصلوا للقبض على قادة الصف الأول في تنظيم داعش، ومن بينهم أبوبكر البغدادي زعيم التنظيم، في حال كان على قيد الحياة.

وخشية تسلل إرهابيي التنظيم المحاصرين إلى العراق عزز الجيش العراقي من وجوده على الحدود مع سوريا.

ويحاول التنظيم الإرهابي استخدام شبكات تهريب قبلية لنقل المسلحين والأسلحة بين العراق وسوريا.

تعليقات