رياضة

خلصت القصة

السبت 2018.11.3 03:04 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 274قراءة
  • 0 تعليق
عوض الرقعان الكاتب السعودي

الكل بارك للاتحاد السعودي لكرة القدم ورئيس هيئة الرياضة على تأهل المنتخب السعودي الشاب إلى مونديال بولندا صيف العام المقبل 2019، وننتظر إن شاء الله يوم غد الأحد الظفر بالكأس أمام منتخب كوريا الجنوبية، وشملت هذه التبريكات تهنئة المدرب الوطني خالد العطوي، بعد أن سبقه في مثل هذا الإنجاز الأخوان سعد الشهري وخالد القروني، وكم أتمنى أن يهتم رئيس هيئة الرياضة بهؤلاء الشباب من أبنائنا، علنا نشاهدهم في المنتخب الأول، وذلك ممكن في كأس العالم 2022 أو حتى 2026.

لن أبالغ في التشاؤم إذا قلت إن لاعبي مونديال بولندا بعد انتهاء المونديال سيكون مصيرهم الكروي الجلوس في المنزل، ويستمعون إلى أغنية طلال مداح "خلصت القصة" إلا إذا أعاد المستشار تركي آل الشيخ فكرة تصدير اللاعبين إلى أندية أوروبية أو تم تقليص عدد اللاعبين الأجانب في الموسم الكروي السعودي القادم

ولكن كيف يتم هذا الأمر؟ مثلما فعلت إنجلترا وقبلها فرنسا في الأعوام القريبة الماضية، إذ ظفرت الدولتان ببطولة كأس العالم للشباب في السنوات القليلة الماضية؛ ولهذا ظهر لاعبوها في كأس العالم الأخيرة بروسيا بمستوى مميز، ولعل المحزن في هذا الفرح بالتأهل إلى بولندا، أن منتخب شبابنا الذي تأهل لدور الستة عشر الماضي في مونديال عام 2017، بقيادة سعد الشهري، لم نشاهد أيا من لاعبيه في المنتخب الأول أو حتى في أحد الأندية السعودية الشهيرة حتى الآن، وهذا كان في ظل عدد 4 لاعبين أجانب؛ فكيف بنا الآن في ظل مشاركة 8 لاعبين؟!

ولن أبالغ في التشاؤم إذا ما قلت إن لاعبي مونديال بولندا بعد انتهاء المونديال سيكون مصيرهم الكروي الجلوس في المنزل ويستمعون إلى أغنية طلال مداح رحمه الله: "خلصت القصة"، إلا إذا أعاد معالي المستشار تركي آل الشيخ فكرة تصدير اللاعبين إلى أندية أوروبية، أو تم تقليص عدد اللاعبين الأجانب في الموسم الكروي السعودي المقبل 2019، وإلا لن يجد هؤلاء الصغار فرصة للعب البتة.

وخير مثال على صحة كلامي هذا أمامكم لاعب النادي الأهلي عبدالرحمن غريب أحد أبرز نجوم منتخب الشباب، الذي يعد اللاعب الوحيد الذي منح الفرصة للعب أساسيا من قبل مدرب النادي الأهلي، ونجح بفضل الله ثم بفضل موهبته، وإلا أين زملاؤه من لاعبي منتخبنا الشاب الذي بلغ المونديال السابق؟ لقد اختفوا حتى من الأندية في ظل الكم الكبير من اللاعبين الأجانب.

أتمنى أن نراجع هذا الأمر.. فاللاعب الشاب لن يتطور أداؤه إلا بلعب المباريات في الدوري المحلي، وإلا كأنك يا أبوزيد ما تأهلت للمونديال.

* نقلا عن صحيفة الرياضية السعودية

الآراء والمعلومات الواردة في مقالات الرأي تعبر عن وجهة نظر الكاتب ولا تعكس توجّه الصحيفة
تعليقات