مجتمع

الجمرات الثلاث.. حصيات رجم الشيطان اقتداء بسيدنا إبراهيم

الإثنين 2018.8.20 12:12 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 447قراءة
  • 0 تعليق
رمي الجمرات ـ أرشيفية

رمي الجمرات ـ أرشيفية

يجمع حجاج بيت الله الحرام لدى مبيتهم في مزدلفة، اليوم الإثنين، بعد الإفاضة من عرفات، حصيات لرمي جمرة العقبة بها, والحصيات التي يجمعها الحاج لرمي الجمرات ذات مواصفات معينة في حجمها بحيث تكون مقاربة لحجم حبة الحمص وتكون سبع حصيات لكل جمرة من الجمرات الثلاث.

وسميت بـ "جمرة" مستمدة من معنى اجتماع القبيلة الواحدة على من ناوأَها من سائر القبائل; ومن هذا قيل لمواضع الجِمَارِ التي ترمى بِمِنًى جَمَراتٌ لأَن كلَّ مَجْمَعِ حَصًى منها جَمْرَةٌ فالجَمَراتُ والجِمارُ هي الحَصياتُ التي يرمى بها في الجمرات، وواحدتها: جَمْرَةٌ، و المُجَمَّرُ: موضع رمي الجمار هنالك.

وقد سئل أَبو العباس عن الجِمارِ بِمِنًى فقال: أَصْلُها من جَمَرْتُه ودَهَرْتُه: إِذا نَحَّيْتَهُ، والجَمْرَةُ واحدةُ جَمَراتِ المناسك، وهي ثلاث جَمَرات يُرْمَيْنَ بالجِمارِ. والجَمْرَةُ: الحصاة.. والتَّجْمِيرُ رمْيُ الجِمارِ. وأَما موضعُ الجِمارِ بِمِنًى فسمي جَمْرَةً لأَنها تُرْمي بالجِمارِ، وقيل: لأَنها مَجْمَعُ الحصى التي ترمي بها من الجَمْرَة، وقيل: سميت به من قولهم أَجْمَرَ إِذا أَسرع; ومنه الحديث: "إِن آدم رمى بمنى فأَجْمرَ إِبليسُ بين يديه".

والجمرات الثلاث في منى هي عبارة عن أعمدة حجرية بيضاوية الشكل وسط أحواض ثلاثة، تشكل علامات للأماكن التي ظهر بها الشيطان، ورماه سيدنا إبراهيم عليه السلام .

وكانت الأحواض التي حول الأعمدة قبل إنشاء جسر الجمرات السابق قد بنيت بعد سنة 1292هـ لتخفيف الزحام، ولجمع الحصى في مكان واحد، وكان حوض جمرة العقبة بني من جهة واحدة، وذلك لأن هذه الجمرة كانت ملاصقة لجبيل صغير، ولما أزيل الجبيل لتوسعة الشارع بقي الحوض على شكل نصف دائرة، ونظرا لتزايد الحجاج أنشيء جسر الجمرات السابق بعد سنة 1383هـ .

وتواصلت الدراسات والجهود في تطوير هذا الجسر حيث تمت توسعته أكثر من مرة حتى تمت إزالته وإقامة منشأة الجمرات بتخطيط هندسي بتكلفة بلغت 4 مليارات ومائتي مليون ريال مكون من أربعة أدوار بمخارج متعددة يراعي حركة الحجيج ويوفر الخدمات الأمنية والصحية والنقل والنظافة فحقق النجاح بتيسير رمي الجمار لملايين الحجاج بحمد الله .

تعليقات