سياسة

صالح.. أبرز محطات المغدور من التنحي للاغتيال

الإثنين 2017.12.4 08:22 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1573قراءة
  • 0 تعليق
الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح

الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح

شهدت الأزمة في اليمن العديد من التطورات السياسية المتلاحقة منذ تنحي الرئيس السابق علي عبدالله صالح في فبراير/شباط 2012، وحتى لحظة إعلان مليشيا الحوثي مقتله، الإثنين.

وفي ما يأتي التطورات الرئيسية:


. هادي يتسلم السلطة

في 27 فبراير/شباط 2012، أعلن صالح تخليه عن السلطة لصالح نائبه عبدربه منصور هادي بعد 33 عاما في الحكم.

وكان صالح يواجه احتجاجات في الشارع منذ أشهر عدة قبل أن يوافق على خطة خليجية انتقالية تنص على تنحيه عن السلطة.

. الحوثيون في صنعاء

في صيف عام 2014، شن الانقلابيون الحوثيون هجوما من معقلهم في صعدة في شمال اليمن نحو صنعاء.

في 21 سبتمبر/أيلول، دخل الانقلابيون المتحالفون مع وحدات عسكرية كانت لا تزال موالية لصالح، إلى صنعاء؛ حيث استولوا على مقر الحكومة بعد أيام من المعارك.

في 14 أكتوبر/تشرين الأول، سيطر الحوثيون على ميناء الحديدة غرب صنعاء، وتقدموا نحو وسط البلاد.

في 20 يناير/كانون الثاني 2015، سيطرت مليشيا الحوثي على القصر الرئاسي في صنعاء.

في 21 فبراير/شباط، فرار الرئيس الشرعي منصور هادي إلى عدن، التي أعلنها عاصمة "مؤقتة".

في مارس/آذار، تقدم الانقلابيون الحوثيون جنوبا وسيطروا على عدن. وبرر زعيمهم عبدالملك الحوثي الهجوم بمكافحة "المتطرفين السنة" من شبكة القاعدة وتنظيم داعش.

. "عاصفة الحزم"

في 26 مارس/آذار 2015، أطلقت 9 دول بقيادة السعودية عملية "عاصفة الحزم" الجوية التي أصبحت لاحقا "استعادة الأمل" لمواجهة تقدم الحوثيين، ما دعا الرئيس هادي للجوء إلى الرياض.

في 17 يوليو/تموز، أعلنت الحكومة الشرعية "تحرير" محافظة عدن، وهو أول نجاح للتحالف العربي بقيادة السعودية. وبحلول منتصف أغسطس/آب، تمكنت القوات الموالية للحكومة من استعادة 5 محافظات جنوبية.

في أكتوبر/تشرين الأول، استعادت قوات الشرعية السيطرة على مضيق باب المندب؛ حيث يعبر جزء كبير من حركة الملاحة البحرية في العالم.

. مواجهات بين صالح والحوثيين

في 23 أغسطس/آب 2017، اتهمت قيادة الحوثيين علي صالح "بالغدر" بعد أن وصفهم بأنهم"مليشيا".

في 24 أغسطس/آب، جمع الرئيس السابق مئات الآلاف من أنصاره في العاصمة بمناسبة الذكرى الـ35 لتأسيس حزبه، المؤتمر الشعبي العام.

في 26 أغسطس/آب، تصاعد التوتر بين صالح والانقلابيين في صنعاء مع مقتل عقيد مقرب من صالح واثنين من الحوثيين.

في 29 نوفمبر/تشرين الثاني، اندلعت اشتباكات مجددا بين فصائل الطرفين في صنعاء، ما أسفر عن مقتل وجرح ما لا يقل عن 60 شخصا خلال أيام.

في 2 ديسمبر/كانون الأول، عرض صالح على السعودية "فتح صفحة جديدة".

في 4 ديسمبر/كانون الأول، أمر الرئيس هادي قواته باستعادة صنعاء.

في اليوم ذاته، أعلن الحوثيون مقتل الرئيس السابق علي عبدالله صالح (75 عاما) مع عدد من أنصاره في حزب المؤتمر.

تعليقات