اقتصاد

العراق ينقل ملكية 9 شركات نفط حكومية إلى "النفط الوطنية" الجديدة

أبرزها شركة تسويق النفط "سومو"

الخميس 2018.10.18 08:46 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 318قراءة
  • 0 تعليق
حقل الزبير النفطي في البصرة-رويترز

حقل الزبير النفطي في البصرة-رويترز

قال متحدث باسم وزارة النفط العراقية، الخميس، إن وزير النفط العراقي جبار اللعيبي أصدر قرارا بنقل ملكية 9 شركات نفط مملوكة للدولة، من بينها شركة تسويق النفط (سومو)، من الوزارة إلى شركة النفط الوطنية المؤسسة حديثا التي يرأسها الوزير. 

حسب رويترز، ذكر المتحدث باسم الوزارة، عاصم جهاد، في بيان أن اللعيبي اتخذ القرار بصفته رئيس شركة النفط الوطنية، مضيفا أن القرار ستتبعه "خطوات أخرى في هذا الإطار".

كانت الحكومة العراقية عينت اللعيبي الأسبوع الماضي رئيسا لشركة النفط الوطنية الجديدة، التي ستضم تحت مظلتها شركات النفط الحكومية، ولا يرتبط منصبا رئيس الشركة ووزير النفط ببعضهما، لكن اللعيبي يشغلهما حاليا.

وفي مارس/آذار، صوت البرلمان لصالح تأسيس الشركة التي تهدف إلى إدارة عمليات المنبع في العراق، كي تتفرغ الوزارة لوضع الخطط والاستراتيجيات لتطوير القطاع.

والشركات الـ9 التي يشملها القرار هي شركة سومو والاستكشافات النفطية والحفر العراقية ونفط الشمال ونفط الوسط ونفط البصرة ونفط ذي قار ونفط ميسان وناقلات النفط العراقية.


وفي مطلع أكتوبر الجاري، أعلنت وزارة النفط العراقية عن تصديرها أكثر من 106 ملايين برميل خلال سبتمبر/أيلول الماضي، وأن معدل سعر البرميل الواحد بلغ أكثر من 74 دولارا.

وبلغ مجموع الكميات المصدرة من النفط الخام لشهر سبتمبر/أيلول من الحقول النفطية في وسط وجنوب العراق 106 ملايين و795 ألفا و22 برميلا.

والعراق ثاني أكبر منتج في أوبك بعد السعودية، حيث يضخ نحو 4.6 مليون برميل يوميا، وتتجه معظم صادراته من الخام إلى آسيا.

ويسعى العراق، الذي يعتمد على النفط في جني معظم إيراداته بالموازنة، إلى زيادة طاقة إنتاج الخام لـ7 ملايين برميل يوميا بحلول 2022 من 5 ملايين برميل يوميا في الوقت الحالي.

ويخطط العراق لزيادة إنتاج النفط الخام الخفيف وصادراته إلى مليون برميل يوميا في 2019، في إطار استراتيجيته لتعزيز إيرادات الدولة.

ويصنف العراق رابع أكبر احتياطي للنفط في العالم بنحو 115 مليار برميل، وتحوي البصرة أكبر ثروة نفطية في العراق، إذ تشير الإحصائيات إلى أنها تملك 15 حقلاً من أصل 77 حقلاً معروفاً، منها 10 حقول منتجة ما زالت تنتظر التطوير، كما تحتوي هذه الحقول على احتياطي نفطي يزيد على 65 مليار برميل، مشكلاً نسبة 59% من إجمالي الاحتياطي النفطي العراقي.

تعليقات