اقتصاد

العراق يصدر أكثر من 106 ملايين برميل نفط في سبتمبر

الإثنين 2018.10.1 09:13 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 273قراءة
  • 0 تعليق
حقل نفط في العراق

حقل نفط في العراق

أعلنت وزارة النفط العراقية، الإثنين، عن تصديرها أكثر من 106 ملايين برميل خلال سبتمبر الماضي، وأن معدل سعر البرميل الواحد بلغ أكثر من 74 دولارا.

وقال عاصم جهاد، المتحدث باسم الوزارة، في بيان صحفي، إن مجموع الكميات المصدرة من النفط الخام لشهر سبتمبر من الحقول النفطية في وسط وجنوب العراق بلغ 106 ملايين و795 ألفا و22 برميلا، مشيرا إلى أن الإحصائية لم تسجل أي صادرات من حقول كركوك شمال العراق.

والعراق ثاني أكبر منتج في أوبك بعد السعودية، حيث يضخ حوالي 4.6 مليون برميل يوميا، وتتجه معظم صادراته من الخام إلى آسيا.

ويسعى العراق، الذي يعتمد على النفط في جني معظم إيراداته بالموازنة، إلى زيادة طاقة إنتاج الخام لـ7 ملايين برميل يوميا بحلول 2022 من 5 ملايين برميل يوميا في الوقت الحالي.

ويخطط العراق لزيادة إنتاج النفط الخام الخفيف وصادراته إلى مليون برميل يوميا في 2019، في إطار استراتيجيته لتعزيز إيرادات الدولة، حسب تصريحات لوزير النفط العراقي جبار اللعيبي، الأحد.

وقال مصدر مطلع بقطاع النفط العراقي إن النفط الخام الخفيف هو خام جديد بدرجة كثافة تتراوح بين 34 و43 تقريبا على مقياس معهد البترول الأمريكي، بينما سيصبح اسم خام البصرة الخفيف الذي يصدره العراق حاليا خام البصرة المتوسط.

ويُصدر الجانب الأكبر من نفط العراق عبر مرافئ الجنوب، وتسهم تلك الإمدادات بنسبة تزيد على 95% من إيرادات البلد العضو في أوبك.

وصدر العراق 3.583 مليون برميل يوميا من الموانئ الجنوبية المطلة على الخليج في أغسطس/آب.

وزادت صادرات الخام العراقية في الأشهر الأخيرة مع انخفاض الشحنات من إيران، التي تواجه إعادة فرض عقوبات أمريكية عليها.

وفي عام 2015، قرر العراق تقسيم إمداداته النفطية إلى نوعين من الخام في 2015 لحل مشاكل تتعلق بالجودة، وعرض العراق خام البصرة الثقيل الذي ينتجه من حقول النفط الجنوبية بشكل منفصل عن خامه التقليدي خام البصرة الخفيف.

ولقي هذا التغيير الذي أجرته شركة تسويق النفط العراقية (سومو) دعما واسع النطاق من مشتري الخام، الذين اضطروا قبل ذلك للتعامل مع درجات جودة متفاوتة لمزيج من خام البصرة الخفيف والنفط الأثقل العالي الكبريت الذي يُنتج من الحقول الأحدث.

تعليقات