اقتصاد

السيارات الألمانية "الضحية الأولى" لسياسات ترامب التجارية

الإثنين 2018.8.6 02:51 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 120قراءة
  • 0 تعليق
  بي إم دبليو ترفع أسعارها في الصين

بي إم دبليو ترفع أسعارها في الصين

زاد سعر السيارات الألمانية المباعة إلى الصين، لتصبح الضحية الأولى للحرب التجارية التي تشنها الولايات المتحدة بقيادة الرئيس دونالد ترامب. 

فقد رفعت شركة بي إم دبليو الألمانية سعر نوعين من السيارات صُنعت في الولايات المتحدة وبيعت إلى الصين 4% و7% بسبب ارتفاع التكاليف، عقب تعريفات جديدة من قبل إدارة ترامب، أدت الى زيادة أسعار قطع الغيار.

وقالت إذاعة الصين الدولية: "ضحية هذه الحرب شركة السيارات الألمانية في الولايات المتحدة بخلاف فقدان العديد من فرص العمل".

وتضيف إذاعة الصين" اتخذت الصين إجراءات مضادة إذ فرضت 40% من التعريفات الجمركية للسيارات المستوردة التي صُنعت في الولايات المتحدة بداية من الـ6 من يوليو الماضي، ما يعني أن حصة السيارات المصنوعة في الولايات المتحدة ستنخفض في السوق الصيني".

وتشير إلى أن هذه الحرب التجارية ستزعج صناع السيارات في العالم.

وتابعت "بعد فرض الولايات المتحدة التعريفات الجمركية لمنتجات الألومنيوم والصلب للدول الأخرى قامت كثير من الدول بإجراءات مضادة ما أثر سلبا على شركات السيارات الكبرى بما فيها شركتا جنرال وفورد الأمريكيتان وشركة بي أم دابليو الألمانية".

وخفضت شركتا "فورد" و"جنرال موتورز" توقعات الأرباح لعام 2018، واستشهدت الشركتان بارتفاع أسعار الصلب والألومنيوم نتيجة الرسوم الجمركية الجديدة كسبب للخطوة.

كما خفضت شركة "كرايزلر" توقعات عائداتها عام 2018 بعد تراجع المبيعات في السوق الصينية، في الوقت الذي أرجأ فيه المشترون قرارات الشراء تحسبا لتراجع الرسوم الجمركية على السيارات.

ونقلت صحيفة تايمز البريطانية عن متخصص قوله: "إن الحرب التجارية ستؤثر على قطاع السيارات في العالم وهو ما سيؤدي إلى ضربة قاتلة للقطاع".

وقالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، إنها تعتقد أن الرسوم الجمركية التي فرضتها الولايات المتحدة على وارداتها من السيارات ستمثل مخالفة لقواعد منظمة التجارة الألمانية وتهدد رخاء كثير من الناس.

وتعمل شركة بي إم دبليو الرائدة في صناعة السيارات، على زيادة الطاقة التصنيعية في الصين في خطوة من شأنها أن تساعد قطاع السيارات على تقليل اعتمادهم على الواردات من مصانع أمريكا مع تزايد حدة التوترات التجارية بين البلدين.

تعليقات