سياسة

ترامب ومون يبحثان استئناف الحوار بين واشنطن وبيونج يانج الخميس

الأربعاء 2019.4.10 03:48 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 202قراءة
  • 0 تعليق
رئيس كوريا الجنوبية ونظيره الأمريكي - أرشيفية

رئيس كوريا الجنوبية ونظيره الأمريكي - أرشيفية

يعقد رئيس كوريا الجنوبية، مون جيه إن، غدا الخميس، قمة ثنائية مع نظيره الأمريكي دونالد ترامب، لبحث سبل استئناف الحوار بين واشنطن وبوينج يانج، لإنهاء طموحها النووي.

ويصل مون ظهر الأربعاء إلى العاصمة واشنطن، حيث يلتقي خلال الزيارة وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو ومستشار الأمن القومي، جون بولتون.

وحسب وكالة أنباء كوريا الجنوبية (يونهاب) يجتمع مون مع نائب الرئيس الأمريكي، مايك بنس، غدًا الخميس، قبل أن يعقد قمته السابعة مع ترامب.

ووفق بيان صادر عن مكتب الرئاسة في سيؤول، فإن قمة مون وترامب هي السابعة من نوعها منذ تولي الأول منصبه في مايو/آيار عام 2017.

بينما سيكون لقاء مون وترامب هو الأول منذ انهيار القمة الثانية بين ترامب ورئيس كوريا الشمالية، كيم جونج أون الذي عقد في فبراير/شباط الماضي.

وفي وقت سابق، قال كيم هيون جونج، نائب مدير مكتب الأمن الوطني بالمكتب الرئاسي في سيؤول، إن القمة المقبلة تأتي في الوقت الذي تبرز فيه حاجة للتشاور بين البلدين لإحياء زخم الحوار بوتيرة سريعة بعد قمة هانوي .


وانهارت القمة الثانية بين ترامب وكيم جونج-أون التي استضافتها العاصمة الفيتنامية هانوي، ما أدى إلى جمود محادثات نزع السلاح النووي بين واشنطن وبوينج يانج.

وأكد المسؤول الرئاسي أن سيؤول وواشنطن اتفقتا تماما على ضرورة نزع الأسلحة النووية بالكامل من كوريا الشمالية وكيفية تحقيق هذا الهدف.

وقال، إن الدول اتفقت على ضرورة الحفاظ على ما يسمى بالنهج من أعلى إلى أسفل، حيث يعمل الزعماء كمفاوضين رئيسيين في محادثات نزع السلاح النووي.

ومع ذلك، يبدو أن الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية لديهما وجهات نظر مختلفة حول كيفية حث بيونج يانج على بدء عملية نزع السلاح النووي والحفاظ على مسارها.

فمن جانبه، يصر ترامب على أن كوريا الشمالية يتعين عليها أن تواجه عقوبات حتى تتخلى عن الأسلحة النووية بالكامل، بينما يؤكد مون ضرورة تقديم "مكافآت تدريجية" لكوريا الشمالية على الأقل لتشجيع الشمال الفقير.


وقال مسؤول رفيع المستوى في المكتب الرئاسي في سيؤول، إن مون وترامب سيناقشان على الأرجح ما إذا كان ينبغي على الدول تقديم مكافآت تدريجية إلى الشمال عندما يجتمعان هذا الأسبوع، معترفًا على ما يبدو بوجود فجوة محتملة بين الحلفاء وما ينبغي تقديمه إلى الشمال مقابل نزع الأسلحة النووية وتوقيت تلك التنازلات.

ومن المحتمل أن يسعى مون لإجراء حوار مع الزعيم الكوري الشمالي عقب محادثاته مع ترامب، الذي كان قد طلب في وقت سابق من مون المساعدة في تسهيل حواره المستقبلي مع كيم.

كما أشار كبير مستشاري الرئيس مون للأمن جونغ إوي يونغ إلى أن الرئيس مون قد يرسل مبعوثين خاصين إلى كوريا الشمالية لتسليم رسالته إلى كيم.

ومن المقرر أن يعود رئيس كوريا الجنوبية إلى بلاده يوم الجمعة.


تعليقات