سياسة

قمة ترامب - كيم.. "فرصة لمرة واحدة"

الأحد 2018.6.10 05:59 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 443قراءة
  • 0 تعليق
الرئيس الأمريكي وزعيم كوريا الشمالية

الرئيس الأمريكي وزعيم كوريا الشمالية

ساعات قليلة وتعقد القمة التاريخية الأمريكية الكورية الشمالية التي ينتظرها العالم، والمقررة، الثلاثاء المقبل، حيث يجتمع الرئيس دونالد ترامب بزعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون الذي وصل بالفعل إلى سنغافورة مسرح القمة المرتقبة.  

ومع وصول الزعيم الكوري شمالي وبدء الرئيس ترامب في سلك الطريق إلى سنغافورة.. لم يبخل الأخير بتغريدته المعهودة.. وكتب وهو على طائرته الخاصة بعد الإقلاع أن القمة هي "الفرصة الوحيدة" أمام كيم أون لإثبات نيته الحقيقية في السلام.

زعيم كوريا الشمالية لدي وصوله مطار سنغافورة الدولي

ووسط حالة الترقب وربما القلق لدى صانعي القرار في البلدين، خاصة وأن لقاءات بين مسؤولي البلدين لم تصل إلى هذا المستوى من قبل، جاءت تصريحات ترامب والتي حذر فيها بشكل واضح الزعيم الكوري الشمالي بالقول إن القمة تمثل "فرصة لمرة واحدة" لإرساء السلام بين البلدين، لكن ترامب أكد في تصريحاته أيضا أنه يشعر أن كيم جونج أون يريد أن يفعل شيئا رائعا لشعبه ولديه هذه الفرصة.

اللحظة الأولي

وتساءل ترامب "كم من الوقت سيستغرق الأمر لمعرفة ما إذا كانوا جادين أم لا" في إشارة إلى كيم جونج أون ومن معه؟ وأجاب على نفسه "أعتقد أنه ربما من اللحظة الأولى".


لكنه حاول أيضا التقليل من التوقعات قائلا: "من يدري، قد لا ينجح ذلك، هناك احتمال قوي بأن ذلك لن ينجح واحتمال أكبر أن يستغرق الأمر بعض الوقت".

وقال ترامب: "أنا في مهمة سلام.. علينا التوصل إلى نزع السلاح النووي، يجب أن نحقق شيئا".

وستكون القمة في سنغافورة أول لقاء يجمع بين رئيس أمريكي خلال ولايته وزعيم كوري شمالي، فيما أعلن وزير الخارجية مايك بومبيو أن زعيم كوريا الشمالية أبلغه شخصيا أن بيونج يانج مستعدة لنزع سلاحها النووي.

إجراءات أمنية

وبعيدا عن أجواء التوتر والقلق والتحذير والتوقعات.. فرضت سنغافورة إجراءات أمنية مشددة واستنفرت قواتها الأمنية والعسكرية، وذلك عشية القمة المرتقبة بين ترامب وكيم جونج أون والتي ستعقد في جزيرة سنتوزا السياحية.

وسيجتاح عناصر الشرطة ومنهم وحدات من نخبة قوات الغوركا النيباليين المعروفين بشدتهم، الشوارع لفرض إغلاق فعلي لأجزاء رئيسية من المدينة وقطع الطرق لتسهيل انعقاد القمة وكذلك من أجل منع أي تظاهرات احتجاجية تعرقل أعمالها.

عناصر من الشرطة في سنغافورة لتأمين قمة ترامب وكيم

كما فُرض حظر تام على إحضار المشاعل واللافتات أو مكبرات الصوت قرب الأماكن الرئيسية المخصصة للقمة، كما ستوضع حواجز إسمنتية في مواقع رئيسية، فيما قد تظهر حواجز معدنية ميكانيكية ترتفع من الأرض بلمسة زر في بعض الطرق.

وفرضت السلطات أيضا قيودا على استخدام الأجواء في المدينة ربما للسماح لكيم وترامب ومرافقيهما بدخول المدينة والخروج منها بشكل سلس.

ومن المتوقع أن يكون أعداد الشرطة الذي سينشرون لهذا اللقاء الذي يثير اهتماما كبيرا، الأكبر على الإطلاق منذ 2006 عندما تم نشر 23 ألف عنصر لاجتماع البنك الدولي وصندوق النقد الدولي في الدولة المدينة.

حضور الصحفيين والمراسلين أمام مطار سنغافورة الدولي

وتم اختيار سنغافورة مكانا لعقد القمة الأمريكية الكورية الشمالية كونها دولة تفرض تطبيقا صارما للقانون والنظام، فيما تصمم هذه الدولة الصغيرة على تأكيد هذه الفكرة.

تعليقات