سياسة

تونس.. الشاهد يدعو المحافظين لاحتواء الاحتجاجات

الأحد 2017.5.21 07:05 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 497قراءة
  • 0 تعليق
تصاعد احتجاجات تهدد بوقف إنتاج الغاز بتونس- رويترز

تصاعد احتجاجات تهدد بوقف إنتاج الغاز بتونس- رويترز

دعا رئيس الحكومة التونسية، يوسف الشاهد، الأحد، الولاة "المحافظين" إلى استباق الاحتجاجات قبل حصولها أو احتوائها سريعا، وذلك غداة غلق محتجين يطالبون بوظائف مضخة لجمع وضخ النفط والغاز في جنوب البلاد.

وقال الشاهد، في اجتماع بالعاصمة مع محافظي تونس الـ24، إنه "إذا أردنا أن نخفف عن أنفسنا.. الاحتجاجات، يلزم الاستباق.. يلزم احتواء الأزمات في الـ48 ساعة الأولى".

وأضاف "التصرف في الأزمات يكون من البداية، يجب أن لا نترك الأزمة تتأجج، ربما، أطراف أخرى وتصبح مزايدات وفيسبوك".

ولاحظ "إذا تأزمت الأمور ودخلت فيها أطراف وطالت الحكاية، الحل يصعب".

ودعا الشاهد الولاة إلى القيام بـ"عمل ميداني" معتبرا أن "الحديث مع المواطنين يستبق ويمتص 50% من المشاكل"، قائلا: "يجب أن يكون الولاة في الميدان".

والسبت، أغلق معتصمون محطة لتجميع وضخ النفط والغاز في منطقة الكامور بولاية تطاوين احتجاجا على عدم استجابة السلطات لمطالبهم بتشغيل آلاف منهم في حقول النفط والغاز بالولاية.


وحاول الجيش منع هؤلاء من اقتحام المحطة بإطلاق عيارات نارية تحذيرية لكنهم أصروا على غلقها.

وهي المرة الأولى التي يطلق فيها الجيش النار تحذيرا منذ أن كلفه الرئيس الباجي قائد السبسي في العاشر من مايو/أيار الحالي بحماية حقول النفط والغاز ومناجم الفوسفات من أية تحركات احتجاجية قد تعطل إنتاجها.

ومنذ 23 أبريل/نيسان الماضي، يعطل مئات المعتصمين عبور الشاحنات والسيارات إلى حقول النفط في تطاوين، بعدما نصبوا خيما في منطقة الكامور، نقطة العبور الرئيسية نحو حقول البترول.

ويطالب هؤلاء بتخصيص 70% من الوظائف بالشركات النفطية في تطاوين لسكان الولاية، و20% من عائدات مشاريع الطاقة لتنمية المنطقة، وهي مطالب وصفتها السلطات بأنها "تعجيزية".

تعليقات