سياسة

تركيا تعتقل مسؤولا سابقا في وكالة الاستخبارات الأمريكية

رد أنقرة على محاكمة زراب

السبت 2017.12.2 01:00 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 418قراءة
  • 0 تعليق
رجب طيب أردوغان - أرشيفية

رجب طيب أردوغان - أرشيفية

أصدرت النيابة العامة في إسطنبول، الجمعة، مذكرة توقيف بحق مسؤول سابق في وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية "سي.آي.إيه" تشتبه السلطات التركية بتورطه في محاولة الانقلاب التي وقعت في يوليو/تموز 2016.

وذكرت وكالة أنباء "الأناضول" الرسمية، أن جراهام فولر، نائب الرئيس السابق لمجلس الاستخبارات الوطني في الوكالة، متهم بانتهاك الدستور التركي، ومحاولة إطاحة الحكومة والقيام بأعمال تجسس.

وتتهم أنقرة الداعية فتح الله كولن بالعقل المدبر بمحاولة الانقلاب في 15 يوليو/تموز 2016، الحليف السابق للرئيس رجب طيب أردوغان الذي أصبح عدوه اللدود.

ويقيم كولن الذي ينفي أي تورط في الانقلاب، في الولايات المتحدة منذ نهاية التسعينيات، ولم تستجب واشنطن حتى اليوم طلبات أنقرة المتكررة لتسليمه.

وفولر معروف في تركيا لدعمه طلب الحصول على الإقامة في الولايات المتحدة للداعية كولن، معتبرا أنه لا يشكل تهديدا للأمن القومي الأمريكي.

وقد شهدت العلاقات بين أنقرة وواشنطن، الحليفين في إطار الحلف الأطلسي، تدهورا كبيرا منذ الانقلاب الفاشل، وازدادت حدة التوتر في الأسابيع الأخيرة؛ بسبب دعوى في نيويورك حول الالتفاف على العقوبات الأمريكية ضد إيران.

واتهم رضا ضراب، رجل الأعمال التركي الإيراني الأصل، أمام المحكمة في نيويورك، أمس الخميس، مسؤولين أتراكا، ومنهم الرئيس أردوغان، بالتورط في قضاي رشاوى وغسيل أموال.

ويبذل المسؤولون الأتراك كل ما في وسعهم لتشويه سمعة هذه المحاكمة، واصفين إياها بأنها "مؤامرة"، ومنتقدين "ضغوطا" تمارس على زراب لحمله على "التشهير" بتركيا.

تعليقات