سياسة

قرقاش: العالم نجح في مكافحة الإرهاب لكنه لم يقض على جذور التطرف

الأربعاء 2018.11.28 05:44 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 186قراءة
  • 0 تعليق
الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية

الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية

قال الدكتور أنور بن محمد قرقاش، وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، الأربعاء، إن "العالم نجح في مكافحة الإرهاب لكنه لم يقض على جذور التطرف".

جاء ذلك خلال مشاركته في جلسة "المتغيرات السياسية العالمية" التي تأتي ضمن أعمال "الاجتماعات الحكومية السنوية لدولة الإمارات".

وأكد قرقاش أن "الإمارات تؤمن بأن القضاء على الإرهاب يتطلب معالجة أصول حالة التطرف من خلال عمل مؤسسي هادف، ولذلك عملت على تطوير تجاربها في هذا المجال من خلال مبادرات مثل صواب وهداية ومجلس حكماء المسلمين".

نجاح الدولة

وأضاف أن "السياسة الخارجية لأي دولة لا تنفصل عن الواقع الداخلي، وأنه لا يمكن لأي دولة أن تنجح خارجيا إذا كان الداخل بالنسبة لها هشاً".

وأوضح أن "الإمارات تقوم على أسس قوية ومتينة وتنظر إلى المستقبل بكل تفاؤل وثقة؛ باعتباره جزءا رئيسيا من رصيدها الإيجابي وانعكاسا لرؤى وتوجهات قيادة حكيمة همها الوطن والمواطن". 

ولفت وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية إلى أن "النجاح الداخلي في الإمارات هو نتاج نجاح النموذج التنموي والاجتماعي والقيم التي تدعو لها الإمارات".


وأكد قرقاش على أن "العلاقة بين النجاح الداخلي والكفاءة الخارجية والترابط بينهما، فكلما كان حجم الإنجازات والنجاحات في الشأن الداخلي كبيراً كانت المهمة أسهل في تعزيز صورة وموقع الدولة في الخارج، ونجاحها في تعاملها مع المنابر الخارجية، وهو ما يضع الإمارات أمام تحديات كبيرة ومسؤوليات مضاعفة لوجود رصيد كبير للدولة من النجاحات".

كما خاطب المشاركين في الاجتماعات السنوية لحكومة دولة الإمارات بالقول: "إن الملفات التي تديرونها والمشاريع التي تعملون عليها هي ليست شأنا داخليا فحسب بل هي أيضاً تعبر عن سياسة الإمارات الخارجية وتعكس صورة الدولة وتعطي رسائل للعالم عن الإمارات".

منظومة القيم والتسامح الإماراتية تعزز مكانتها

وتطرق قرقاش إلى منظومة القيم والتسامح وتقبل الآخر التي يتمتع بها المجتمع الإماراتي وعلاقة هذه القيم في دعم توجهات الدولة في الخارج وتعزيز موقعها على الساحة الدولية خصوصاً مع وجود قيادة عقلانية وطموحة إلى جانب منظومة القرارات الداخلية التي تبعث في النفس الطمأنينة والاستقرار والثقة والشفافية. 

ولفت إلى أن النجاح في مجالات تمكين المرأة والقطاعات الاجتماعية ومنظومة القضاء والتعليم وغيرها من القطاعات الحيوية في الداخل ينعكس بشكل مباشر على السياسة الخارجية.

وأشار إلى أن نجاحات الاقتصاد الإماراتي وأهميته وتصدره العديد من المؤشرات العالمية، ولافتا إلى أن النجاحات الداخلية دعمت تحقيق الكثير من النجاحات الخارجية، ومن ضمنها تقدم مكانة جواز السفر حتى صار من أقوى الجوازات في العالم.


وتحدث عن تجربة الإمارات الناجحة في بناء الدولة ودور الآباء في تأسيس الاتحاد وارتكازه على مجموعة من القيم، منوها إلى نجاحات الدولة وإنجازاتها وتصدرها العديد من المؤشرات العالمية في مختلف القطاعات الحيوية للدولة.

تناول ملفات غير تقليدية وكسر النمطية

وشدد وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية على ضرورة الإبداع وتناول ملفات غير تقليدية وكسر النمطية، مشيراً إلى تجارب دولة الإمارات التكنولوجية المتقدمة ورؤية القيادة لمرحلة ما بعد النفط.

وقال إن "دولة الإمارات كسرت النمطية من خلال التوجه إلى الاستثمار في قطاعات الفضاء والذكاء الاصطناعي والعلوم المتقدمة وبناء مهارات المستقبل، ما مكننا من تعزيز صورتنا كدولة على مستوى العالم".

وتطرق إلى السياسات الخارجية لدولة الإمارات وتعاملها مع العديد من الملفات في ظل نظام دولي غير مستقر، وتنافس إقليمي، وأسس السياسة الخارجية الإماراتية التي تقوم على السيادة، والوسطية، والعقلانية، وتمكين الاستقرار الإقليمي، وجهود الدولة في محاربة الإرهاب والتطرف، وتمكين الشراكات الدولية، والانفتاح الاقتصادي والاجتماعي للدولة.

وتابع قرقاش: "دولة الإمارات تعمل على توسيع شبكة العلاقات مع الدول الكبرى والقوى العالمية الصاعدة، من خلال بناء العلاقة مع دول رائدة في مختلف المجالات"، مشيراً إلى التطور الذي وصلت إليه هذه العلاقات مع عدة دول وقوى صاعدة مثل الصين والهند، إضــافة إلى القوى العالمية التقليدية.

وأكد أن دولة الإمارات تعي حجم التحديات الإقليمية، مشدداً على أهمية بناء نسق عربي قوي وفاعل نعيد من خلاله إنتاج دور عربي ريادي قادر على مواجهة كل التحديات.

تعليقات