مجتمع

العلم الإماراتي يعانق السماء بأرقام قياسية عالمية في 2018

الجمعة 2018.12.28 03:43 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 143قراءة
  • 0 تعليق
العلم الإماراتي يعانق السماء بأرقام قياسية عالمية في 2018

العلم الإماراتي يعانق السماء بأرقام قياسية عالمية في 2018

منذ تأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة قبل 47 عاماً، ورايتها خفاقة بالمجد والإنجازات، وبفضل همة أبنائها وحكمة قادتها، بات العلم الإماراتي بألوانه الأربعة، رمزاً عالمياً للتقدم والازهار.

أرقام قياسية ومحطات فارقة في 2018، عبّر من خلالها أبناء الإمارات، مؤسسات وأفرادا، عن فخرهم واعتزازهم بوطنهم ورايته التي لم تكتفِ بالشموخ على الأرض بل طالت عنان السماء، نرصدها في السياق التالي..


إلى الفضاء

في 29 نوفمبر/تشرين الثاني عام 2018، أطلقت دولة الإمارات القمر الاصطناعي "خليفة سات"، ويعتبر الأول الذي يتم صنعه بأيادٍ إماراتية 100%، حيث استغرق العمل عليه 4 أعوام من قبل فريق مركز محمد بن راشد للفضاء، ويمتلك 5 براءات اختراع.

وقد وضع القمر الاصطناعي "خليفة سات" دولة الإمارات بين القوى الـ10 الكبرى في مجال الفضاء، وزيّن العلم الإماراتي هذا الإنجاز لتعلو راية "أبناء زايد"، وتعانق الفضاء.


140 ألف علم

لا يدّخر أبناء الإمارات جهداً أو وقتاً إلا وسخّروه للتعبير عن محبتهم وانتمائهم لوطنهم، ولعلّ حميد عبيد آل علي مثال على هذا الولاء المنقطع النظير، إذ قام مدفوعاً باعتزازه بوطنه الإمارات، بتزيين منزله في إمارة أم القيوين بأكثر من 140 ألف علم خلال احتفالات اليوم الوطني الـ47، ليصبح أول شخص على مستوى العالم ينجز هذا العمل.


موسوعة جينيس

دخل علم الإمارات موسوعة جينيس للأرقام القياسية من أوسع أبوابها، محققاً إنجازات غير مسبوقة، وفي كل عام تشهد الإمارات تحطيم العديد من الأرقام القياسية، آخرها في الأول من ديسمبر/كانون الأول الماضي، عندما سجلت "سكاي دايف دبي" رقما عالمياً لأكبر راية فُتحت جواً أثناء القفز المظلي، حيث قاربت مساحة العلم الإماراتي الـ5 آلاف متر مربع، أي ما يعادل حجم ملعب كرة القدم، ليرتفع فوق جزيرة النخلة الشهيرة في منطقة جميرا.


وفي العام نفسه، قامت طائرتان مروحيتان بسحب شاشة عرض ضخمة عبر سماء دبي، بالتزامن مع إحياء ذكرى الأب المؤسس لدولة الإمارات العربية المتحدة، حيث قامت "مجموعة وصل" بطرح أكبر شاشة عرض جوي فوق دبي، والتي يمكن رؤيتها على بعد أكثر من 700 متر، لتزيّن صور المغفور له الشيخ زايد وعلم الإمارات سماء دبي، في مشهد مهيب يعكس أهمية ومكانة المناسبة.


يوم العلم

في الثالث من نوفمبر من كلّ عام، تحتفل دولة الإمارات بـ"يوم العلم"، حيث تم اعتماد هذا اليوم مناسبة وطنية سنوية، يحتفل بها شعب الإمارات تزامناً مع الاحتفال بيوم تولي الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، مقاليد الحكم في الثالث من نوفمبر 2004، لتعكس هذه المبادرة ثقافة احترام العلم وبيان قدسيته بصفته رمزاً لسيادة دولة الإمارات ووحدتها.

ويشهد "يوم العلم" احتفالات وفعاليات تعكس التكاتف والتلاحم بين أبناء الإمارات، والتمسك بقيم الآباء المؤسسين، مجسّدة مشاعر التسامح والسلام بينهم وبين الإنسانية جمعاء.

تعليقات