مجتمع

"تحالف عالمي للسعادة".. رؤية الإمارات لإسعاد البشرية

الإثنين 2018.2.12 11:04 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 324قراءة
  • 0 تعليق
اجتماع أعضاء التحالف العالمي للسعادة

اجتماع أعضاء التحالف العالمي للسعادة

"تحالف عالمي للسعادة"، يضم وزراء من 6 دول بينها الإمارات، شهد إطلاقه، الإثنين، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي. 

هذا التحالف الذي شهده الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وولي عهده، الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، يضم كلا من الإمارات والبرتغال وكوستاريكا والمكسيك وكازاخستان وسلوفينيا، يبعث بـ"رسالة تلتقي فيها دولة الإمارات مع تطلعات وآمال الشعوب حول العالم، الطامحة لمستقبل أفضل"، وفق ما صرح به الشيخ محمد بن راشد.

مبادرة فريدة من نوعها في العالم، تقوم على مفهوم السعادة باعتبارها مرجعية الوجود السليم للجنس البشري، وباعتبار أن سعادة الناس كما تؤمن بها القيادة الإماراتية "مقياس لكفاءة الأداء الحكومي وركيزة لتقييم السياسات والبرامج، وقاسم مشترك لعمل القطاعين الحكومي والخاص".

صيغة جديدة للتحالفات بين الدول تُشكّل "فرصة لتبادل المعارف والخبرات والاستفادة من تجاربنا كدول، ومناسبة لعرض رؤيتنا في دولة الإمارات لأهمية السعادة وما تشكله من غاية سامية لعمل الحكومة"، على حدّ تعبير الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.

السعادة في الإمارات.. أسلوب حياة

مولود جديد يرى النور على أرض الإمارات، ويأتي عقب الزخم الذي حققه الحوار العالمي للسعادة، المُقام عشية انعقاد القمة العالمية للحكومات في دورتها السادسة.

تحالف عالمي يرمي إلى تعميم مفهوم السعادة باعتبارها أساسًا للتنمية وأبرز أهدافها، وتبادل الخبرات وقياس أثر التجارب الرائدة في تكريس السعادة نهجًا للعمل الحكومي.

وفي الواقع، فإن السعادة التي تتجاوز بالنسبة لدولة الإمارات مفهومها التجريدي المباشر، لتتحول إلى واحدة من أهداف الأداء الحكومي، باتت أسلوب حياة في بلد أثار دهشة العالم قبل عامين حين استحدث وزارة بأكملها لهذه الثروة الكبيرة.

ومع أنه من الصعب الفصل بين السعادة في مفهومها كهدف أو أسلوب حياة، فإن الإمارات حرصت على تفعيل مقاربة تجمع بين الأمرين، من خلال استحداث الوزارة في فبراير/شباط 2016، تلاه في مارس/آذار، إعلان عهود بنت خلفان الرومي وزيرة الدولة للسعادة، عن البرنامج الوطني للسعادة، ليكون بمثابة خارطة طريق لتعزيز مبادرات البلاد في مجال الأمن، وتحويل الشعارات إلى واقع ملموس.

سعادة مستدامة

ينصّ الإعلان المشترك للتحالف العالمي للسعادة، على تحقيق توليفة من الأهداف، تلتقي جميعها عند تثمين الإنسان في محيطه الاجتماعي، بينها المساهمة الفعالة في تعزيز الحوار حول السعادة على المستوى العالمي، ونشر المعرفة وتبادل المعلومات والخبرات بشأن تطبيق سياسات السعادة على نطاق أوسع بين الدول الأعضاء.

ونصّ الإعلان المشترك أيضًا على عقد اجتماع سنوي في إطار فعاليات القمة العالمية للحكومات بالإمارات، لبحث الإنجازات والتطورات، والوقوف على السبل الكفيلة بمساعدة أعضاء التحالف في الارتقاء بالسياسات والبرامج من أجل سعادة مستدامة للمجتمعات الإنسانية.


تعليقات