سياسة

بريطانيا تكافح الإرهاب بمنع مواد تدعو للتطرف من بينها كتاب لسيد قطب

الإثنين 2018.12.3 02:51 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 561قراءة
  • 0 تعليق
المُنظر الإخواني سيد قطب

المُنظر الإخواني سيد قطب

قررت الحكومة البريطانية منع تدريس مواد في الجامعات تدعو إلى التطرف، من بينها كتاب محظور لمنظّر تنظيم "الإخوان" الإرهابي سيد قطب، وذلك في إطار برنامج مكافحة الإرهاب. 

وفي تقرير نشرته صحيفة "إندبندنت" البريطانية، قالت إن هذا الإجراء يأتي في نطاق استراتيجية مكافحة الإرهاب في جميع أنحاء جامعات المملكة المتحدة.

وقالت الصحيفة إنها علمت أنه جرى الإبلاغ عن 4 مواد أكاديمية مختلفة على الأقل في إحدى الجامعات خلال العامين الماضيين؛ استجابة لبرنامج مكافحة التطرف.

ولفتت إلى أنه في إطار سياسة جامعة "ريدينج"، يُطلب من الطلاب وأساتذة الجامعة إبلاغ المؤسسة إذا كانوا يخططون للوصول إلى نصوص ربما تكون "حساسة" لتجنب التضارب مع "المنع".

وأفادت أنه حتى الآن طلب الأكاديميون إتاحة المجال لوصول الطلاب لمقالة يسارية عن أخلاقيات الثورة الاشتراكية، وكذلك الوصول إلى كتاب "دليل موجز حول حرب العصابات في المدن" للثوري البرازيلي كارلوس ماريجلله.


وذكرت الصحيفة أن هيئة التدريس في "مدرسة جلاسكو للفنون" ناقشوا إبلاغ فريق المنع عن عمل فني لطلاب حول الجغرافيا السياسية للشرق الأوسط، يتضمن مقطعين من دعاية "داعش".

وكان كتاب "معالم في الطريق" لسيد قطب، هو أحد النصوص التي صدرت أوامر للمعلمين بعدم استخدامها لأنها "تشجع على التطرف".

ويقول أكاديميون، إنه من "الشائع" أن يتجنب الطلاب المسلمون البريطانيون أخذ الكتب التي تغطي مواضيع حساسة مثل تنظيم "القاعدة" خارج المكتبة رغم وجودها في قوائم قراءتهم.

وفي مايو/أيار الماضي، كشف تحقيق أجرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن موقع "أمازون" للتجارة الإلكترونية يبيع مواد لتجنيد الإرهابيين، وكتيبات لصناعة القنابل، ومؤلفات محظورة من بينها كتب زعيم تنظيم "القاعدة" السابق أسامة بن لادن، ومنظري تنظيم "الإخوان" الإرهابي، ما دفع نوابا بريطانيين إلى الدعوة للتحقيق في الأمر.

تعليقات