سياسة

بالفيديو.. الأمير ويليام يكرم إمام مسجد سلّم إرهابيا للشرطة

الأربعاء 2019.4.3 12:30 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 234قراءة
  • 0 تعليق
الأمير ويليام يكرم إمام المسجد البطل

الأمير ويليام يكرم إمام المسجد البطل

استقبل الأمير ويليام، دوق كامبريدج، وحفيد ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية، إمام مسجد في قصر باكنجهام، ومنحه وساما ملكيا، لدوره البطولي في تسليم إرهابي للشرطة، بعد هجومه على مسجد.

وحصل الإمام محمد محمود على وسام الإمبراطورية البريطانية بعد تكريمه في قصر باكنجهام؛ لأنه منع غاضبين من الفتك بشخص يميني متطرف حاول دهس حشد من المصلين خارج مسجد شمال لندن حتى وصلت الشرطة، وفق وسائل إعلام بريطانية.

وفي يونيو/حزيران 2017، حاول الإرهابي اليميني، دارين أوزبورن، دهس المصلين بعد خروجهم من مسجد عقب انتهاء صلاة التراويح في منطقة فينسبري بارك شمالي لندن، ما أدى لمقتل أحدهم وإصابة 9 آخرين، وحاصرت مجموعة المعتدي، لكن الإمام محمد محمود، تدخل ومنع الحشد الغاضب حتى حضرت الشرطة وتسلمته، ولم يصب بأذى.

وفي عام 2017 حظي تصرف الإمام باهتمام عالمي، ولاقى حفاوة وإشادة واسعة في بريطانيا باعتباره بطلا.

لكنه يقول: "لم أقبل هذا اللقب (البطل) أو هذا الوصف، لقد كان من واجبنا تهدئة الوضع"، مشيرا إلى أن تلك الليلة فتحت عينيه على "الإسلاموفوبيا"، وأنها حقيقة.

وأضاف: "لقد كانت بالطبع ليلة انتقام لم تعد فيها الإسلاموفوبيا، مجرد هوس يرتبط ببعض المجانين. إنه جهد حقيقي ومنسق، له هدف واحد فقط هو نشر الخوف وزرع الانقسام داخل هذا المجتمع".

وفي أعقاب الهجمات على مسجدي كرايستتشيرش بنيوزيلندا منتصف مارس /آذار الماضي، وضع الكثيرون الأزهار خارج مسجد فينسبري بارك، الذي شهد رواده مرارة الحزن واكتووا بنيران التطرف والإرهاب.

وكان الإمام عاد لتوه من زيارة كرايستتشيرش للمساعدة في دعم الجالية المسلمة، وقال إنه "يشكر أهالي كرايستشيرش على إخلاصهم وصدقهم في الكيفية التي أظهروا بها إدانة هذا الهجوم لاتخاذ إجراء سريع دائم وهام".

وكانت الناطقة باسم الحكومة البريطانية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، أليسون كينج، نشرت مقطع فيديو يوثق لحظات تكريم إمام المسجد ومنحه وسام الإمبراطورية.

وقالت كينج في تغريدة على حسابها بموقع "تويتر"، إن "تكريم إمام مسجد بلندن بقصر باكنجهام، ومنحه وسام الإمبراطورية البريطانية، تثمينا لما وُصف بعمله البطولي إثر الهجوم الإرهابي بفينسبوري بارك عام 2017، لدليل قوي على أهمية الدور الذي يلعبه المسلمون في بريطانيا في شتى المجالات".


تعليقات