مجتمع

منظمة يونيسيف تشيد بجهود الإمارات في تعزيز حقوق الطفل

الثلاثاء 2018.11.20 12:30 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 291قراءة
  • 0 تعليق
خيرت كابالاري المدير الإقليمي لليونيسف بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا

خيرت كابالاري المدير الإقليمي لليونيسف بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا

أشاد خيرت كابالاري، المدير الإقليمي لمنظمة "اليونيسف" لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بجهود دولة الإمارات في تعزيز حقوق الطفل، وتوفير بيئة مثالية تكفل حصوله على أفضل مستويات الرعاية والحماية والتعليم والصحة، من خلال التشريعات والاستراتيجيات والمبادرات المعنية بالطفل، ومن أبرزها قانون حقوق الطفل "وديمة"، وإطلاق أهداف الاستراتيجية الوطنية للأمومة والطفولة. 

ووجه "كابالاري" الشكر للقيادة الرشيدة على دعمها ومساهمتها السخية والمستمرة لأشد الأطفال ضعفاً في جميع أنحاء العالم، من خلال برامج اليونيسف محلياً وعالمياً. 

كما وجّه الشكر  إلى الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، على جهودها العظيمة في قيادة ودعم حقوق الأطفال ورفاهيتهم.

ونوه إلى أن برامج اليونيسف في الإمارات العربية المتحدة، والشراكة الاستراتيجية مع المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، تحت رعاية الشيخة فاطمة بنت مبارك، أثبتت فعاليتها في دولة الإمارات وخارجها. 

وأعرب عن سعادته للمشاركة في حفل توزيع جائزة الشيخة فاطمة بنت مبارك للأمومة والطفولة 2018، الذي يترجم رؤية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مستنداً إلى التسامح والتضامن في تعزيز حق الطفل، وتوفير حياة آمنة وكريمة للأطفال في جميع أنحاء العالم. 

وأشار إلى أن الاحتفال باليوم العالمي للطفل، الثلاثاء، يهدف إلى التأكيد على حق الطفل في الحماية والرعاية والمشاركة في صياغة مستقبله، وإتاحة الفرصة للأطفال للتعبير عن ذواتهم في المحيط الاجتماعي، وتسليط الضوء على الجانب الإبداعي لدى الطفل، والابتكار في مختلف المجالات، وتوعية الوالدين بأهمية دورهما في التنشئة".

وأضاف: "نحن نتطلع إلى الاستفادة من شراكاتنا في دولة الإمارات العربية المتحدة، من أجل رفاهية وسعادة كل طفل من خلال التعاون لتنفيذ برامج مشتركة في مجال دعم حقوق الطفل"، مؤكداً أهمية دعم الشيخة فاطمة بنت مبارك لمكتب اليونيسيف في دولة الإمارات، ولجهود المنظمة دولياً، خاصة على صعيد الشؤون الإنسانية والكوارث الطبيعية.

وكشف "كابالاري" عن تنفيذ اليونيسف برامج مشتركة لدعم الأطفال واليافعين خلال الأعوام الخمسة المقبلة 2019-2023، بشكل يتماشى مع متطلبات الخطة الاستراتيجية للمنظمة، وأهداف التنمية المستدامة، استكمالاً للإنجازات والبرامج التي حققتها خلال الفترة الماضية، بالتعاون مع شركائها في دول الخليج العربي. 

وأشار إلى أن برنامج التعاون الجديد يركز على الموضوعات الرئيسية لتنمية الطفولة المبكرة وحماية الأطفال، مع التركيز بوجه خاص على العنف ضد الأطفال وإساءة التعامل معهم، وتعزيز البيانات والبحث والأدلة حول الأطفال، وزيادة تعزيز الشراكة الاستراتيجية مع دول الخليج، من أجل القيام بإعمال حقوق الطفل بما يتماشى مع الخطط الإنمائية الوطنية وأهداف التنمية المستدامة.

تعليقات