سياسة

النواب الأمريكي يرفع السرية عن تقريره حول "التدخل الروسي"

الجمعة 2018.4.27 09:32 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 636قراءة
  • 0 تعليق
مجلس الشيوخ الأمريكي - أرشيفية

مجلس الشيوخ الأمريكي - أرشيفية

رفعت لجنة مجلس النواب في الكونجرس الأمريكي، اليوم الجمعة، السرية عن تقريرها حول مزاعم التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

ويحتوي التقرير، المكون من أكثر من 200 صفحة، على تأكيدات بأن روسيا شنت منذ 2015 حملة للتأثير على الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

وجاء في التقرير أنه "في عام 2015 بدأت روسيا حملة سرية للتأثير على الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة". وأضاف أن "حملة التدابير النشطة الروسية ضد الولايات المتحدة كانت متعددة الأوجه، واستخدمت الهجمات الإلكترونية والمنصات الخفية وشبكات التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام الحكومية".

وذكر التقرير أن اللجنة لم تعثر على أي أدلة تثبت "تواطؤ" حملة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، مع الحكومة الروسية.

وأشار إلى أن "اللجنة لم تجد أي أدلة على أن حملة ترامب الانتخابية تواطأت ونسقت وتآمرت مع الحكومة الروسية، مع أن التحقيق وجد أن حملتي ترامب وكلينتون قامتا بتصرفات غير مدروسة".

وأوضح التقرير أنه من بين تلك "الخطوات غير المدروسة" يأتي لقاء دونالد ترامب الابن مع الحقوقية الروسية نتاليا فيسيلنيتسكايا وتواصل حملة ترامب مع "ويكيليكس".

وأدانت الأقلية من الحزب الديمقراطي ما خلص إليه التقرير من عدم وجود أدلة على تواطؤ بين حملة ترامب والكرملين. وقال النائب آدم شيف، كبير الديمقراطيين في اللجنة، في بيان: "على مدى التحقيق اختار الجمهوريون في اللجنة عدم التحقيق بجدية في أدلة التواطؤ، ولا رؤية الأدلة عندما كانت واضحة للعيان".

من جهته، علق الرئيس ترامب على "تويتر"، وكتب أن "تقرير لجنة الاستخبارات الداخلية، أكد أنه لا يوجد دليل بالتواطؤ، أو التنسيق، أو التآمر مع روسيا".

ونفت روسيا أكثر من مرة اتهامات الاستخبارات الأمريكية بمحاولة التأثير على حملة الانتخابات في الولايات المتحدة، وكان المتحدث باسم الرئاسة الروسية، ديمتري بيسكوف، قد وصف هذه الاتهامات بأنها لا أساس لها على الإطلاق.

ولفت الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الانتباه إلى أن الولايات المتحدة تتدخل في العمليات السياسية في جميع أنحاء العالم، لكنها تستاء من روسيا، التي يزعم أنها تدخلت في انتخاباتهم، على الرغم من أن هذا التدخل في الواقع لموسكو لا معنى له.

تعليقات