سياسة

مبعوثان أمريكيان يتوجهان إلى الخليج لبحث أزمة قطر

الإثنين 2017.8.7 11:33 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 313قراءة
  • 0 تعليق
الجنرال المتقاعد أنتوني زيني

الجنرال المتقاعد أنتوني زيني

 ذكر مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية أن مبعوثين أمريكيين سيتوجهان إلى منطقة الخليج العربي الأسبوع الجاري للقاء مسؤولين، بهدف بحث أزمة قطر مع الدول الداعية لمكافحة الإرهاب والمستمرة منذ أكثر من شهرين. 

وقال مسؤول بالخارجية الأمريكية إن تيموثي ليندركينج، نائب مساعد وزير الخارجية لشؤون الخليج، والجنرال المتقاعد بمشاة البحرية الأمريكية أنتوني زيني "سيتوجهان إلى الخليج هذا الأسبوع من أجل الحوار مع الأطراف المعنية".

 وكان وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون قد أعلن عن مهمة زيني وليندركينج الأسبوع الماضي.

وتمخضت زيارة تيلرسون إلى الخليج في يوليو/تموز عن اتفاق أمريكي قطري بشأن مكافحة تمويل الإرهاب دون أن تسفر عن انفراجة كبيرة، حيث لم تبد الدوحة تعاونا حقيقيا بشأن وقف دعم الإرهاب، واستمرت في إيواء العناصر الإرهابية التي ضمتها القائمة الأولى والثانية التي أصدرتها الدول الداعية لمكافحة الإرهاب، كما تواصل قناة الجزيرة نشر الأكاذيب وبث الفوضى.


وأصدرت الدول الداعية لمكافحة الإرهاب في الحادي عشر من الشهر الماضي بيانا مشتركا ثمنت فيه جهود الولايات المتحدة في مكافحة الإرهاب، مؤكدة أن توقيع مذكرة تفاهم في مكافحة تمويل الإرهاب بين واشنطن والدوحة جاء نتيجة للضغوط والمطالبات المتكررة طوال السنوات الماضية للسلطات القطرية من قبل الدول الـ4.

وقال البيان الصادر عن دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وجمهورية مصر العربية ومملكة البحرين: "تثمن الدول الـ4 جهود الولايات المتحدة الأمريكية في مكافحة الإرهاب وتمويله والشراكة المتينة الكاملة في صيغتها النهائية المتجسدة في القمة الإسلامية الأمريكية التي شكلت موقفا دوليا صارما لمواجهة التطرف والإرهاب أيا كان مصدره ومنشأه. 

وأضاف البيان أن "توقيع مذكرة تفاهم في مكافحة تمويل الإرهاب بين الولايات المتحدة الأمريكية والسلطات القطرية هو نتيجة للضغوط والمطالبات المتكررة طوال السنوات الماضية للسلطات القطرية من قبل الدول الأربع وشركائها بوقف دعمها للإرهاب مع التشديد على أن هذه الخطوة غير كافية وستراقب الدول الأربع عن كثب مدى جدية السلطات القطرية في مكافحتها لكل أشكال تمويل الإرهاب ودعمه واحتضانه".

وشددت الدول الـ4 على "استمرار إجراءاتها الحالية إلى أن تلتزم السلطات القطرية بتنفيذ المطالب العادلة كاملة التي تضمن التصدي للإرهاب وتحقيق الاستقرار والأمن في المنطقة".

 وعمل المبعوث الأمريكي الجنرال المتقاعد بمشاة البحرية الأمريكية أنتوني زيني - الذي لم يتقلد أي دور رسمي كمبعوث أمريكي إلى أطراف الخلاف - قائدا للقيادة المركزية الأمريكية التي تشرف على العمليات العسكرية الأمريكية في الشرق الأوسط.

 وعقب اختتام مسيرته العسكرية عمل الزيني مبعوثا أمريكيا خاصا إلى إسرائيل والسلطة الفلسطينية خلال إدارة الرئيس جورج دبليو بوش.

كما عمل الزيني في الفترة من 2009 حتى 2012 رئيسا لشركة (بي.إيه.إي سيستمز)، ثالث أكبر متعاقد دفاعي في العالم، والتي لها عمليات كبيرة في السعودية، وهو الآن رئيس سبكترام جروب التي تضغط على الحكومة الأمريكية نيابة عن صناعة الدفاع وغيرها من الصناعات.

تعليقات