سياسة

النائب العام الفنزويلي يجمد حسابات جوايدو ويمنع سفره

الثلاثاء 2019.1.29 09:24 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 151قراءة
  • 0 تعليق
تصاعد أزمة الرئاسة في فنزويلا

تصاعد أزمة الرئاسة في فنزويلا

طلب النائب العام في فنزويلا طارق وليم صعب، الثلاثاء، من المحكمة العليا منع المعارض خوان جوايدو الذي أعلن نفسه رئيسا للبلاد بالوكالة، من مغادرة فنزويلا وتجميد حساباته المصرفية.

وأعلن النائب العام المعروف بقربه من الرئيس الحالي نيكولاس مادورو في مؤتمر صحفي فَتْحَ "تحقيق أولي" طالبا اتخاذ "إجراءات وقائية" بحق جوايدو، بينها "منعه من مغادرة البلاد" و"تجميد حساباته".

كان جوايدو رئيس الجمعية الوطنية (البرلمان) قال إنه الرئيس الشرعي الوحيد للبلاد، مضيفا أن الانتخابات التي أتت بالرئيس نيكولاس مادورو لفترة ثانية، "شابها تزوير" وأنه تتعين عليه الاستقالة للسماح بإجراء اقتراع جديد "نزيه". 

وأعلن جوايدو، الإثنين، اتخاذ إجراءات للسيطرة على أصول فنزويلا في الخارج، حيث أمر بوضع حسابات بنك فنزويلا الحكومي تحت سيطرة ما وصفه بـ"السلطات الشرعية". 



وفرضت الولايات المتحدة الأمريكية، الإثنين، عقوبات على شركة "PDVSA" الفنزويلية الحكومية للنفط،، داعية جيش فنزويلا للموافقة على الانتقال السلمي للسلطة في البلاد.

وقال مستشار الأمن القومي الأمريكي، جون بولتون، في مؤتمر صحفي: "نعلن اليوم فرض عقوبات على شركة PDVSA. وإننا مستمرون في فضح فساد مادورو وأنصاره، والإجراءات التي تم اتخاذها اليوم تضمن أنه لن يتمكن من نهب أصول الشعب الفنزويلي". 

وأوضح أن العقوبات تشمل تجميد أصول الشركة الواقعة في أراضي الولايات المتحدة والتي تبلغ 7 مليارات دولار، مضيفا أن الإجراءات التقييدية الأمريكية ستكبد "PDVSA" خسائر مالية في عمليات توريد النفط. 

وكانت الولايات المتحدة وكندا وأستراليا ودول عدة في أمريكا اللاتينيّة قد اعترفت بجوايدو رئيسا مؤقتا لفنزويلا، فيما حددت 6 دول أوروبية (إسبانيا، فرنسا، ألمانيا، بريطانيا، البرتغال، هولندا) مهلة 8 أيام للدعوة إلى انتخابات، تحت طائلة اعترافها بالمعارض اليميني جوايدو رئيسا لفنزويلا، وهي المهلة التي رفضها مادورو.

وتشهد فنزويلا الدولة الغنية بالنفط أزمة اقتصادية، مع نسبة تضخم يتوقع صندوق النقد الدولي أن تبلغ 10 ملايين في المئة في عام 2019.. وتعاني نقصا في المواد الغذائية والأدوية.

وأسفرت حركات الاحتجاج ضد حكومة مادورو عن 40 قتيلا منذ الإثنين الماضي، كما أوقف أكثر من 350 شخصا هذا الأسبوع أثناء المظاهرات، بينهم 320 في يوم 23 يناير/كانون الثاني وحده، بحسب الأمم المتحدة.

تعليقات