ثقافة

100 لوحة من فيكتور ستايلي تجسد مسيرة عطاء زايد

الإثنين 2018.5.7 03:11 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 277قراءة
  • 0 تعليق
الرسام الزامبي فيكتور ستايلي

الرسام الزامبي فيكتور ستايلي

جسد الرسام الزامبي فيكتور ستايلي حبه وامتنانه للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آلِ نهيان، طيب الله ثراه، في شكل لوحات فنية؛ حيث يعتبره ستايلي مصدر إلهام متفرد له.

بالتزامن مع إعلان عام زايد قرر ستايلي أن يحتفي بإنجازات وإرث "زايد" بطريقة فنية ملهمة، حيث قام بمشروع رسم مئة لوحة للشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والذي سيتم إنجازه في شهر مايو.

ستايلي أنهى أكثر من 40 لوحة، وإنه استلهم من الوالد زايد العزيمة والإصرار والتحفيز في مشواره الفني.


الرسام الزامبي الذي فقد قدرته على السمع في سن صغيرة، تغيرت ملامح حياته عندما انتقل عام 2006 إلى دبي، برفقة والديه اللذين وجدا فرصة للعمل في مدينة الأحلام.

درس ستايلي في معهد "إس إيه إي ” SAE في دبي، وحصل على درجة علمية في الرسومات والتصميم، لتنطلق رحلته الفنية.


قال ستايلي عن تلك الفترة من حياته: "أحب أن أعيش في دبي كوني أشعر بأنها تعترف بي كفنان، فالناس يتقبلونني بسبب موهبتي ولا أرى إعاقتي".

وأضاف: "أصبحت دبي مركزاً فنياً جديداً، وأنا فخور جداً بكوني جزءًا من المشهد الفني المتطور الجديد الذي يعترف به الفنانون الناشئون".

شارك الرسام فيكتور ستايلي في فعاليات الدورة الرابعة من مختبرات الإبداع 2018 بدعوة من المجلس التنفيذي ليقوم بالرسم الحي أمام المشاركين في الحدث، ولم يكن لديه أدنى فكرة بأنه سيلتقي الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، الذي يعتبره ستايلي قدوته التي تمنى لقاءها مراراً.

تعليقات