بيئة

القمة العالمية للمياه تنطلق 14 يناير في أبوظبي

السبت 2019.1.5 12:19 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 75قراءة
  • 0 تعليق
القمة العالمية للمياه 2018 ـ أرشيفية

القمة العالمية للمياه 2018 ـ أرشيفية

تشكل القمة العالمية للمياه منبراً حيوياً لتعزيز آليات استدامة المياه في العالم ومواجهة المشاكل المتعلقة بندرتها، إذ تحتضن العاصمة الإماراتية أبوظبي، فعاليات القمة كجزء من فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة الذي يشكل منصة رائدة لتعزيز ريادة الإمارات عالمياً في مجال الاستدامة. 

على مدار 4 أيام، من 14 إلى 17 يناير 2019، يناقش نخبة من الخبراء والمختصين والأكاديميين مستقبل استدامة المياه في العالم خلال فعاليات القمة الخامسة للمياه، التي يسعى المشاركون فيها لتقديم حلول مبتكرة لمعالجة مشاكل ندرة المياه وتعزيز آليات استدامتها.

5 أعوام مرت على انطلاق القمة الأولى للمياه وما زال الكثير من المهتمين بمجال استدامة المياه يتطلعون لحلول أكثر ابتكاراً لمعالجة أزمة ندرتها في ظل الثورة الصناعية الحديثة والنهضة التكنولوجية، التي تغزو العالم في المجالات كافة.


استراتيجية إماراتية سبّاقة

وتستعرض الإمارات من خلال القمة استراتيجيتها المحدثة للأمن المائي لعام 2036 التي كشفت وزارة الطاقة والصناعة الإماراتية النقاب عنها في سبتمبر/أيلول 2017، والتي تسعى إلى خفض متوسط استهلاك الفرد إلى النصف، مع التركيز على ترسيخ الممارسات المستدامة.

وتسعى الاستراتيجية الإماراتية إلى تطوير نظام إمداد مائي يحافظ على سعة تخزين لمدة يومين تحت الظروف العادية، يعادل توافر إمداد مائي في نظام التخزين لمدة 16 يوماً في حالات الطوارئ مع المحافظة على اقتصاد مستدام، وبما يعادل الإمداد لمدة قد تزيد على 45 يوماً في حالات الطوارئ القصوى. 

وتستند استراتيجية دولة الإمارات للأمن المائي لعام 2036 إلى ركائز أساسية في التنفيذ تشمل 3 برامج هي: إدارة الطلب على المياه، إدارة الإمداد المائي والإنتاج والتوزيع للطوارئ، إضافة إلى محاور مشتركة تشمل تطوير السياسات والتشريعات وحملات التوعية والترشيد واستخدام التقنيات المتقدمة والابتكار وبناء القدرات في مجال المياه.

قضايا محورية

كما تناقش قمة المياه في أبوظبي، موضوعات رئيسية أخرى منها سبل تسخير التكنولوجيا المتجددة لتقليل البصمة المائية، وإمكانية وضع استراتيجية متكاملة لإدارة المياه لتحسين الكفاءة والأمن والاستدامة في دول مجلس التعاون الخليجي.

وتتناول القمة في جلساتها أيضاً سبل زيادة استخدام RO لإمداد المياه منخفضة الكربون، وإدارة المياه الجوفية ودورها في حل أزمة المياه، وكذلك أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة واستدامة الموارد وعلى رأسها ملف المياه.

حلول تكنولوجية مبتكرة

وتقدم الشركات المشاركة في المعرض المقام على هامش القمة، نماذج للحلول المبتكرة لمعالجة أزمة المياه من بينها شركة تغطي نهجاً مبتكراً لتوليد الماء في الغلاف الجوي الصناعي، وكذلك شركة إماراتية ستعرض لأول مرة تكنولوجيا معالجة المياه بالبلازما الباردة والمزودة بدوائر صغيرة في عرض تشغيلي.

وتعرض شركة أمريكية أخرى عرضاً تشغيلياً لتكنولوجيا تجديد كيميائية ثورية فعالة من حيث التكلفة للتحكم في رائحة المياه، في إطار السعي الحثيث لإيجاد حلول تكنولوجية مبتكرة لحل أزمة ندرة المياه.

وتضم قائمة أبزر المشاركين في القمة العالمية للمياه في أبوظبي: الدكتور أمجد المهدي، ممثل المعهد الدولي لإدارة المياه، كريستيان هولمز، خبير أمن المياه العالمي في مجموعة بوسطن الاستشارية الأمريكية، إليستير مونرو، الرئيس التنفيذي للمؤسسة الدولية للتنمية، وعدد من المسؤولين الحكوميين ورؤساء الشركات العاملين في مجال المياه والطاقة.

تعليقات