منوعات

ثروة الأقارب.. طريق الفاتنات للوصول إلى الشهرة

الثلاثاء 2018.1.16 05:18 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 918قراءة
  • 0 تعليق
نيكي وباريس هيلتون- أرشيفية

نيكي وباريس هيلتون- أرشيفية

بعضهن قد فتنهن سحر السجادة الحمراء وعالم الشهرة، وأخريات سلكن طريقا مختلفا ليصبحن سيدات أعمال شهيرات، لكن كل تلك النساء يجمعهن شيء واحد، هو أنهن ورثن ثروة طائلة تركها لهن أقرب أقربائهن. 

بداية بأشهر الوريثات في العالم، نجد الأختين هيلتون، وريثتي سلسلة فنادق هيلتون العالمية، واللتين اهتمتا بشكل أكبر بالظهور الإعلامي حتى أصبحتا أهم الشخصيات المطلوبة في الحملات الإعلانية المختلفة.

وبالنظر إلى الأختين نجد أن باريس هي الأشهر والأكثر ظهورا، أما أختها نيكي فتعمل مصممة أزياء ولا تظهر بنفس الكثافة في مختلف الأحداث الإعلامية.

وفجرت باريس مفاجأة عندما دخلت عالم برامج تلفزيون الواقع بشكل غريب للبحث عن صديق مقرب لها، ومنه إلى عالم الدراجات النارية في 2010، وأنشأت فريقا جديدا بلونها المفضل الوردي.

وفي عالم الدراجات النارية تبرز عدة أسماء على رأسها تامارا وبيترا إكليستون، ابنتا المليونير الشهير ومالك الحقوق التجارية للفورمولا1، البريطاني بيرني إكليستون.

ولم تشتهر تامارا في الآونة الأخيرة بسبب عالم الدراجات البخارية، ولكن بعدما قاضت رفيقها العاطفي السابق ديريك روز، الذي حاول ابتزازها من أجل عدم نشر تفاصيل عن حياتهما الخاصة.

ونجحت تامارا في الخروج رابحة من تلك المعركة، بعدما تم الحكم على رفيقها بالحبس 4 أعوام، لتعلن بعدها خطبتها من سمسار البورصة جاي روتلاند.

مارتا أورتيجا

وبعيدا عن أضواء الشهرة وصخب أصوات محركات الدراجات النارية، نجد مارتا أورتيجا، ابنة ثالث أغنى رجل في العالم بقائمة مجلة "فوربس"، أمانسيو أورتيجا، صاحب سلسلة محلات "زارا" الإسبانية للملابس، والتي تختلف كليا عن سابقاتها.

فقد قررت أصغر أفراد عائلة أورتيجا الحفاظ على اسم الأسرة، وأنجبت طفلا أطلقت عليه اسم جدها.

أما مارتا أورتيجا فقد درست إدارة الأعمال، وتهوى الفروسية الرياضية التي تقضي فيها وقت فراغها، ولأنها تقضي وقتا كبيرا في ممارسة تلك الرياضة، فكان هذا الوقت كافيا لتتعرف على زوجها الحالي الفارس سرخيو ألفاريز.

وكانت أولى المدعوات لحفل زفاف أورتيجا وألفاريز، أتينا أوناسيس وريثة المليونير اليوناني أريستوتيليس أوناسيس، والتي تشارك أورتيجا نفس حب الفروسية.

تاتيانا سانتو دومينجو


وعلى الجانب الآخر، تظهر في الأحداث الاجتماعية الملكية، تاتيانا سانتو دومينجو، ابنه رجل الأعمال الكولومبي الشهير خوليو ماريو سانتو دومينجو، والتي أعلنت خطبتها من نجل أميرة موناكو كارولين، أندريا كاسيراجي.

ودرست تاتيانا في جنيف وباريس ولندن ونيويورك، وبدأت مغامرتها في عالم الأعمال في 2009 مع صديقتها دانا أليكاني، وأنشئتا معا علامة "موزونجو سيسترز" للموضة والتي تخصصت في المنتجات اليدوية وتعتمد على الموضة القديمة.

ليديا وأماندا هيرست

من ضمن الأسماء التي تبرز في عالم الوريثات الثريات تظهر القريبتان ليديا وأماندا هيرست، اللتان اكتسبتا شهرتهما من جد جدهما المليوينير وإمبراطور الصحافة الشهير ويليام راندولف هيرست، وعلى الرغم من أن شهرتهما لا تصل لدرجة شهرة عائلة هيلتون، فهما موجودتان في الفعاليات العامة والمناسبات. 

وفي النهاية نجد أن ما يجمع تلك الفتيات الثريات هي رغبتهن في استثمار أموالهن ومواصلة الربح من أصل رؤوس الأموال التي تركها لهن أقاربهن ليكملن المسيرة. 

تعليقات