مجتمع

ولاية النيل الأبيض بالسودان تستضيف "حملة الشيخة فاطمة الإنسانية"

السبت 2018.8.18 12:43 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 164قراءة
  • 0 تعليق
حملة الشيخة فاطمة الإنسانية تعالج الأطفال والنساء في السودان - أرشيفية

حملة الشيخة فاطمة الإنسانية تعالج الأطفال والنساء في السودان - أرشيفية

استطاع المئات من الشباب المتطوع في حملة الشيخة فاطمة بنت مبارك الإنسانية العالمية٬ تقديم أفضل الخدمات التشخيصية والعلاجية والوقائية للنساء والأطفال، تحت شعار "على خطى زايد"٬ وذلك في ولاية النيل الأبيض السودانية٬ إضافة لتنظيم ملتقى شبابي لترسيخ ثقافة العمل التطوعي والعطاء الإنساني٬ تزامنا مع اليوم العالمي للعمل الإنساني، بمبادرة كريمة من الشيخة فاطمة بنت مبارك٬ رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية "أم الإمارات".

وجاءت هذه المبادرة التطوعية والإنسانية برعاية الدكتورة وداد بابكر٬ حرم الرئيس السوداني رئيسة مؤسسة سند الخيرية٬ بالشراكة مع مبادرة زايد العطاء والاتحاد النسائي العام وجمعية دار البر ومؤسسة بيت الشارقة الخيري ومجموعة المستشفيات السعودية الألمانية، وبرنامج شباب الإمارات للعمل الإنساني٬ في نموذج مميز للعمل الإنساني المشترك٬ بغض النظر عن اللون أو الجنس أو الديانة أو العرق٬ انسجاما مع توجيهات القيادة الحكيمة للإمارات، بتبني مبادرات تطوعية من قبل المؤسسات الحكومية والخاصة، تزامنا مع مئوية زايد للمساهمة في إيجاد حلول واقعية لتمكين الشباب في العمل المجتمعي والتنمية المستدامة محليا وعالميا.

وتضمنت حملة الشيخة فاطمة بنت مبارك الإنسانية العالمية٬ تنظيم برامج تطوعية إنسانية لعلاج النساء والأطفال باستخدام عيادات متنقلة ومستشفيات ميدانية وتنظيم ملتقى لشباب الإنسانية، يهدف إلى ترسيخ ثقافة العمل التطوعي والعطاء الإنساني، بمشاركة شباب الإمارات والسودان٬ ضمن سلسلة ملتقيات ومجالس شبابية في الوطن العربي الهادفة إلى استقطاب وتأهيل وتمكين الشباب في خدمة الإنسانية وصناعة القادة من الكفاءات العربية الشبابية القادرة على خدمة مجتمعاتهم تحت إطار تطوعي ومظلة إنسانية، انسجاما مع نهج المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان٬ الذي أولى العمل الإنساني جل اهتمامه٬ وسار على نهجه الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان٬ رئيس دولة الإمارات٬ والشيخ محمد بن راشد آل مكتوم٬ نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي٬ والشيخ محمد بن زايد آل نهيان٬ ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية٬ بترسيخ ثقافة العمل التطوعي والعطاء الإنساني.

وتأتي المرحلة الحالية في ولاية النيل الأبيض بالسودان لتغطية مناطق أوسع في القرى السودانية بعد نجاح برنامج فاطمة بنت مبارك للتطوع في كل من الإمارات ومصر وزنجبار والأردن وسوريا ولبنان والأردن وباكستان وكينيا وإريتريا وأوغندا والصومال وتنزانيا٬ والذي استطاع أن يصل برسالته الإنسانية للملايين من خلال الآلاف من الساعات التطوعية التي أسهمت بشكل كبير في استقطاب وتأهيل وتمكين الشباب في المساهمة الفعالة في التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة من خلال التطوع في حملة الشيخة فاطمة الإنسانية العالمية٬ لعلاج النساء والأطفال وتدشين العديد من العيادات المتنقلة والمستشفيات الميدانية وتنظيم سلسلة من الملتقيات التطوعية والإنسانية الشبابية في مختلف دول العالم٬ إضافة إلى تبني جائزة متخصصة في مجال العمل التطوعي الشبابي.

وقالت نورة السويدي٬ مديرة الاتحاد النسائي العام٬ إن حملة الشيخة فاطمة الإنسانية العالمية نجحت في استقطاب أفضل الكفاءات الشبابية التخصصية للتطوع في برنامج فاطمة بنت مبارك للتطوع، والذي دشن في شهر أغسطس من العام الماضي، تحت شعار "كلنا أمنا فاطمة" بتوجيهات من الشيخة فاطمة بنت مبارك "أم الإمارات".

وأكدت أن برنامج فاطمة بنت مبارك للتطوع أحدث نقلة نوعية في مجال العمل التطوعي والعطاء الإنساني الشبابي محليا وعالميا، من خلال استثمار طاقات الشباب وبالأخص المرأة، وتمكينهم من خدمة المجتمعات بالشراكة مع المؤسسات الحكومية والخاصة٬ بهدف اختزال الزمن واختصار المسافات في بناء كل ما من شأنه أن يضيف لبنة من الإنجازات إلى دولة الإمارات على الصعيد العالمي٬ من خلال تبني أفكار ومبادرات شبابية خلاقة تسهم بشكل فعال في إيجاد حلول واقعية لمشاكل اجتماعية وصحية واقتصادية تحت إطار تطوعي ومظلة إنسانية.

وأوضحت أن المحطة الحالية في ولاية النيل الأبيض شهدت إقبالا كبيرا من الكفاءات الشبابية، التي أسهمت في إنجاح المهام الإنسانية للعيادات المتحركة والمستشفى الميداني للنساء والأطفال.

وثمّن الدكتور أبو القاسم الأمين بركة٫ والي ولاية النيل الأبيض، جهود الشيخة فاطمة بنت مبارك في مجال العمل التطوعي والعطاء الإنساني، مشيدا بالدور المميز لحملة الشيخة فاطمة الإنسانية العالمية، والتي قدمت نقلة نوعية في مجال تمكين الشباب في مجالات العطاء الإنساني في الوطن العربي، في نموذج مبتكر، يعد الأول من نوعه بالمنطقة.

وأكد طارق بريقع٬ وزير الصحة في ولاية النيل الأبيض٬ أن شباب الإمارات والسودان قدموا نموذجا للشباب العربي في مجال التطوع التخصصي بمشاركتهم الفعالة في خدمة الإنسانية بالآلاف من الساعات التطوعية سواء في محطتهم الحالية في السودان أو العالمية في مختلف دول العالم٬ مشيرا إلى توجيهات الدكتورة وداد بابكر، بتسخير جميع الإمكانيات للشباب وتمكينهم من التخفيف من معاناة الفئات المعوزة.

وأكدت سفيرة العمل الإنساني الدكتورة ريم عثمان، أن المئات من المتطوعين شاركوا في المهام الإنسانية لحملة الشيخة فاطمة بنت مبارك في محطتها الحالية في ولاية النيل الأبيض، وأسهموا بشكل فعال في التخفيف من معاناة المئات من المرضى٬ من خلال توفير الرعاية الطبية والعلاجية الملائمة، إضافة إلى توعية المرضى وتعريفهم بالأمراض التي تصيب المرأة والطفل، ومخاطرها وكيفية العلاج والوقاية.

وثمّنت مبادرات فاطمة الإنسانية، والتي تسهم بشكل كبير في تفعيل مشاركة المرأة في العمل الإنساني الميداني في مختلف دول العالم.

وقال عبدالله بن زايد، المدير التنفيذي لجمعية دار البر٬ إن حملة الشيخة فاطمة لعلاج صحة المرأة والطفل في محطتها الحالية في القرى السودانية دشنت برامج وأنشطة تشخيصية وعلاجية وتثقيفية وتوعوية ووقائية، استهدفت الآلاف من مختلف فئات المجتمع٬ مثل فحوص طبية خاصة بصحة ووظائف القلب والرئتين /‏فحص السكر والدهون وضغط الدم وفحص كتلة الجسم، حيث تسهم هذه الفحوص في اكتشاف المشكلات الصحية في مرحلة مبكرة، مع تقديم استشارات حول أهم الأمراض القلبية والمزمنة، من قبل متخصصين، وتقديم محاضرات توعوية، وتوزيع منشورات تثقيفية عن الأمراض القلبية والمزمنة.

وأكد سلطان الخيال٬ الأمين العام لمؤسسة بيت الشارقة الخيري٬ أن الفريق الطبي التطوع لحملة الشيخة فاطمة بنت مبارك الإنسانية قدم خدمات تشخيصية وتوعوية مجانية إلى المئات من المرضى المعوزين، من خلال العيادات المتنقلة والمجهزة بأحدث الأجهزة الطبية للتوعية الصحية، والكشف المبكر عن الأمراض القلبية، لافتا إلى أن الخطة التشغيلية لحملة أم الإمارات في القرى السودانية تستمر لمدة عام للوصول إلى الآلاف من المرضى وبالأخص النساء والأطفال.

وقالت العنود العجمي٬ المديرة التنفيذية لمركز الإمارات للتطوع المجتمعي والتخصصي٬ إن الخطة التشغيلية لحملة الشيخة فاطمة بنت مبارك في السودان تتضمن جولات ميدانية في مختلف القرى لاستقبال الحالات المرضية والمراجعين، وتقديم الخدمات العلاجية والتوعوية والوقائية والتثقيفية، تحت إطار تطوعي.

وقالت إن المرحلة القادمة في السودان ستتضمن تكثيف المهام الإنسانية؛ لتمكين الكوادر الطبية التطوعية لخدمة الفئات المعوزة، من خلال زيادة عدد القوافل الطبية والمخيمات التطوعية، إضافة إلى تحريك مستشفى متنقل يحتوي على 14 وحدة طبية ميدانية ووحدة متحركة.

وثمنت جهود الشيخة فاطمة بنت مبارك "أم الإمارات" في مجال العمل التطوعي والعطاء الإنساني، مشيدة بالدور المميز لحملة الشيخة فاطمة الإنسانية العالمية، والتي قدمت نقلة نوعية في مجال تمكين المرأة في مجالات العطاء الإنساني في الوطن العربي، في نموذج مبتكر، يعد الأول من نوعه في المنطقة.

تجدر الاشارة أن برنامج فاطمة بنت مبارك للتطوع أطلق أول مستشفى ميداني متحرك للمرأة والطفل في السودان٬ بالشراكة مع مؤسسة سند الخيرية في مبادرة غير مسبوغة تعد الأولى من نوعها في العالم٬ وشهد فعاليات الافتتاح الدكتورة وداد بابكر حرم الرئيس السوداني رئيسة مؤسسة سند الخيرية٬ والعديد من الوزراء والسفراء وممثلي المؤسسات الإنسانية.

واستطاع مستشفى الشيخة فاطمة الإنسانية لعلاج المرأة والطفل، علاج الآلاف من النساء والأطفال في مختلف القرى السودانية وبإشراف أطباء متطوعين وباستخدام 14 وحدة ميدانية ووحدتين متحركتين في نموذج مبتكر يقدم خدمات تشخيصية وعلاجية ووقائية للمرأة والطفل في القارة الأفريقية، انطلاقا من السودان.

تعليقات