مجتمع

ساعات تفصل السعوديات عن تحدي القيادة.. والمرور: مستعدون ومتفائلون

السبت 2018.6.23 12:44 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 704قراءة
  • 0 تعليق
ساعات تفصل السعوديات عن تحدي القيادة

ساعات تفصل السعوديات عن تحدي القيادة

تستعد السعوديات خلال ساعات لممارسة حق قيادة المركبات وسط اهتمام محلي وعالمي، وذلك تنفيذًا للقرار الذي أصدره خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز في سبتمبر/أيلول الماضي بالسماح للمرأة بقيادة السيارة. 

وخلال الـ 9 أشهر الماضية، تأهبت وزارة الداخلية السعودية، ممثلة بالأمن العام والإدارة العامة للمرور لهذا الحدث، بإدخال تعديلات على بعض الأنظمة واللوائح، وتجهيز 21 موقعًا لاستبدال الرخص الدولية وفتح عشرات المدارس لتعليم قيادة السيارة وبمواصفات عالمية.

 كما عملت 13 منطقة إدارية سعودية، على تجهيز مدارس تعليم قيادة متخصصة بمواصفات عالمية، وتدريب سيدات على التحقيق في حوادث المرور ونشر الوعي المروري إلى جانب حملات توعوية وتعليمية مكثفة.

من جانبه، أكد مدير عام المرور في السعودية، اللواء محمد البسامي، استعداد ضباط وأفراد إدارته بل وتفاؤلهم بهذا الحدث، مشيدًا بالروح الإيجابية في الشارع السعودي أو عبر شبكات التواصل الاجتماعي تجاه حق المرأة في قيادة سيارتها.

 وأشار إلى حصول آلاف السعوديات على رخص القيادة خلال الأشهر القليلة الماضية وأن إصدار الرخص مستمر.

وأضاف البسامي: "قبل يومين خرَّجنا 40 محققة حوادث بالشراكة مع شركة نجم، وهناك تدريب مستمر، وحملات توعوية بأهمية تطبيق أنظمة المرور"، مؤكدًا أن القرارات التي تُطبَّق بحق الرجل ستُطبق بحق المرأة فيما يتعلق بالمخالفات المرورية وغيرها حسبما نصّ عليه الأمر السامي.

ولفت إلى أن عدد النساء اللواتي حصلن على رخص القيادة متغير بشكل يومي ويزداد ولم يُعلن عن رقم محدد، موضحًا أن مدارس تعليم القيادة النسائية مصممة وفق أحدث وأعلى المعايير الدولية، بما يضمن أن من ستتخرج فيها ستكون فعلًا مستحقة للرخصة وجاهزة لقيادة مركبتها.

كما أعرب البسامي عن تفاؤله بهذا الحدث، قائلًا: "المرأة نصف المجتمع وهي ركن أساسي من أركانه، والمرأة السعودية رائدة في كل مجال تدخله، فما بالك بحق من حقوقها أنصفتها القيادة بالسماح به".

على جانب آخر، حذرت جهات رسمية منها النيابة العامة، من محاولات اقتحام حياة الآخرين الخاصة أو التشهير أو التصوير بغير إذن، وتم نشر بعض اللوائح التنظيمية التي ينص بعضها على عقوبات تصل إلى غرامات وسجن، كنوع من تحذير بعض من ينوون التعدي على خصوصيات المرأة وحقها في قيادة المركبات.

كما أطلق السعوديون وسمًا "ستقودين والشعب معك" تعبيرًا عن تكاتف جميع فئات المجتمع مع التجربة الأولى للمرأة السعودية في القيادة.

وكانت عدة مدن سعودية، قد شهدت، الخميس، انطلاق فعاليات توعوية تحت عنوان "توكلي وانطلقي"، استعدادًا لموعد السماح بالقيادة للمرأة في 24 يونيو/حزيران الجاري.

وتهدف الفعاليات إلى تعريف السيدات المقبلات على قيادة المركبات بقواعد الأمن والسلامة المرورية على الطرق، وكسر حاجز الخوف والرهبة لديهن من القيادة، إلى جانب نشر الثقافة المروية بين الزوار.

تعليقات