مجتمع

النساء الأكثر صمودا في كل الظروف السيئة

الجمعة 2018.1.12 04:41 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 297قراءة
  • 0 تعليق
النساء يصمدن أكثر من الرجال

النساء قادرات على مواجهة صعوبات الحياة أكثر من الرجال

على عكس ما هو معتقد، كشفت دراسة دانماركية أن عدد النساء حاليا أكثر من الرجال في العالم أجمع؛ لأنهن أكثر استعدادا للبقاء على قيد الحياة.

وذكرت صحيفة "الإندبندت" أن الدراسة التي أجرتها جامعة جنوب الدانمارك أثبتت أن النساء أقدر من الرجال على الحياة وسط المجاعات والأوبئة؛ بسبب قدرتهن على الصمود حتي في أسوأ الظروف.
وفحص العلماء معدلات البقاء على قيد الحياة لكلا الجنسين في ظل الظروف القاسية في 7 فئات من السكان، ووجدوا أن النساء أكثر قدرة على البقاء على قيد الحياة من الرجال في جميع الظروف تقريبا.

وحلل الباحثون بيانات الوفيات لـ٢٥٠ سنة، في المجتمعات التي تعاني من المجاعة والأوبئة في جميع أنحاء العالم. وفي حين أن متوسط ​​العمر المتوقع للذين تم تحليلهم يبلغ ٢٠ سنة، وجد العلماء أن النساء يعشن أطول من الرجال بمتوسط ​​يصل إلى أربع سنوات.

النساء الأكثر صمودا خلال الأزمات


وخلص العلماء إلى أن هذا التفاوت كان واضحا أيضا في معدلات وفيات الرضع، حيث وجدوا أن معدلات البقاء على قيد الحياة بين الرضع من الفتيات في ظروف قاسية كانت أكثر من الرضع الأولاد. ولاحظوا أنه في ليبيريا، حيث متوسط ​​العمر المتوقع هو الأدنى، فإن الفتيات حديثات الولادة "أكثر شدة" من الأولاد حديثي الولادة، مما منحهن ميزة البقاء.
وأكدت الدراسة أن الفرضية القائلة بأن ميزة البقاء على قيد الحياة للمرأة لها أسس بيولوجية أساسية مدعومة بحقيقة أنه في ظل ظروف قاسية جدا تبقى الإناث على قيد الحياة أفضل من الذكور حتى في سن الرضع عندما تكون الاختلافات السلوكية والاجتماعية ضئيلة. كما أن للهرمونات دورا أيضا، بالنظر إلى أن هرمون الإستروجين لدى الإناث معروف بأنه يعزز جهاز المناعة.

تعليقات