اقتصاد

بالصور..انطلاق المنتدى العالمي للبيانات في إمارة دبي

بمشاركة أكثر من 100 دولة

الإثنين 2018.10.22 09:56 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 259قراءة
  • 0 تعليق
صورة من افتتاح المنتدى

صورة من افتتاح المنتدى

انطلقت صباح الاثنين النسخة الثانية من منتدى الأمم المتحدة العالمي للبيانات الذي تستضيفه إمارة دبي، تحت رعاية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بمشاركة ١٠٠ دولة وما يزيد على الـ 1500 من صناع القرار والنخب والخبراء في مجال الإحصاء والبيانات من حول العالم، حيث تقام الفعاليات في مدينة جميرا. 

 80 جلسة نقاشية

 وتناقش الدورة الثانية من المنتدى الذي يمتد حتى 24 أكتوبر الجاري خلال أكثر من 80 جلسة رئيسية نقاشية يشارك فيها أكثر من 400 متحدث سبل تسخير ثورة المعلومات لأغراض التنمية المستدامة، وكذلك تحسين استخدام البيانات والإحصاءات لتحقيق مستقبل أفضل للمجتمعات الإنسانية، بما ينسجم مع أهداف التنمية المستدامة 2030 التي تتضمن الأمن الغذائي والصحة والتعليم.


واختارت الأمم المتحدة دولة الإمارات لاستضافة المنتدى العالمي للبيانات لعام 2018 بعد منافسة مع دول عديدة منها سويسرا، وفنلندا، والمكسيك، حيث تعكس استضافة الإمارات للمنتدى العالمي للبيانات الدور الريادي للدولة في تطوير استخدامات تكنولوجيا المستقبل؛ وتنظيم قطاعات البيانات والإحصاء بالاعتماد على أحدث الابتكارات العلمية، وهو ما جعلها مركزاً عالمياً يلتقي فيه صناع القرار ورواد الأعمال والمفكرون والخبراء لصناعة مستقبل أفضل للمجتمعات.

البيانات المفتوحة 

وتتناول جلسات اليوم الأول عدداً من الموضوعات المهمة المقترحة من قبل دولة الإمارات، حيث تسعى إلى تقييم تجارب دول العالم، وتستعرض نجاحاتها وإخفاقاتها في هذا المجال.

كما ستقدم الإمارات رؤى حول أفضل السبل التي يمكن من خلالها تشكيل مستقبل البيانات المفتوحة حول العالم.


 كما ستشتمل على عرض يركز على تقرير حالة البيانات المفتوحة، ويشارك في الحلقة مجموعة من المتحدثين، منهم محمد حسن أهلي المدير التنفيذي لقطاع الإحصاء والبيانات الوطنية في الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء، ويونس آل ناصر مساعد مدير عام "مكتب دبي الذكية، المدير التنفيذي لمؤسسة بيانات دبي، وعبد الواحد بن ضوا رئيس قسم المشاريع في شركة "جوجل" لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وشرق ووسط أوروبا، بالإضافة إلى مارجريتا ديرزنيك الشريك الإداري في مجموعة هورايزون، وفيرناندو بيريني، كبير مسؤولي البرامج في مركز بحوث التنمية الدولية في كندا.

 

وتحت عنوان "التحليلات من أجل المصلحة العامة"، تبحث الحلقة النقاشية الثانية كيفية حماية الخصوصية والاستخدام الأخلاقي للبيانات، وتستعرض توظيف التكنولوجيا من أجل تحقيق المنفعة والمصلحة العامة، حيث يشارك في هذه الجلسة كل من صابر بن سعيد الحربي مدير عام المركز الإحصائي لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، والدكتورة عائشة بن بشر المدير العام لمكتب مدينة دبي الذكية، وميتي غوني المدير الإقليمي للخدمات في شركة "ماستركارد"، بالإضافة إلى روبرت كيركباتريك مدير مبادرة "النبض العالمي" التابعة للأمم المتحدة، إلى جانب الكسندرا موسافيزاده المؤسس والرئيس التنفيذي في(Decima).

 حماية الفئات المستضعفة

وتشتمل أجندة اليوم الثاني من المنتدى التي اقترحتها دولة الإمارات تحت عنوان "استخدام البيانات المتنقلة لحماية الفئات المستضعفة" حيث تسعى إلى استكشاف الفرص الاستراتيجية والأسس التقنية لجمع بيانات الهواتف المحمولة وإعداد التقارير عنها في المناطق التي تواجه التحديات.

كما تتناول آليات دمج بيانات الهواتف المتحركة في أدوات الإبلاغ التقليدية وغير التقليدية، وذلك بمشاركة نيكولاس هارا مستشار المبيعات فيTableau Software، ومها أحمد مريش نائب رئيس البيانات والقنوات الرقمية في اتصالات، ومحمد رافع حسين مستشار رئيس الوزراء في دولة الإمارات، إلى جانب الدكتور عارف حسين كبير الاقتصاديين ومدير إدارة تحليل الاتجاهات الغذائية في برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، وأيضاً جانين فوس رئيس مسرعات أهداف التنمية المستدامة.

  مستقبل المهنة 

وخلال اليوم الثالث من المنتدى ستقام 3 جلسات نقاشية اقترحتها دولة الإمارات، منها "علماء البيانات" التي تسعى إلى استكشاف مستقبل هذه المهنة والنمو المتوقع في عدد الوظائف وتأثيرها على المجتمع، حيث يشارك في هذه الجلسة كل من سيث دوبرين نائب الرئيس ومسؤول البيانات الرئيسي في "آي بي أم للدراسات"، وعابد بنشوش كبير مهندسي البحوث ورئيس فريق في معهد الإبداع، وخورخي سانز موراليدا مدير التحليلات والبيانات في شركة أبوظبي للأوراق المالية، وخوسيه بابلو ريدوندو رئيس قسم البيانات في شركة "دو"، وتوم سميث المدير الإداري لقسم علوم البيانات في مكتب الإحصاء الوطني البريطاني.

 

وتستكشف الجلسة الثانية ضمن فعاليات اليوم الثالث من المنتدى "محو الأمية بالبيانات" وذلك من خلال التعرف على أفضل السبل التي يمكن من خلالها التغلب على هذا التحدي، وإشراك أفراد المجتمع في عملية جمع البيانات بما يضمن تحقيق الرفاه لهم، وتحسين مستوى الوعي بأهمية البيانات لدفع الجهود الحكومية في التغلب على التحديات التي تواجه المجتمعات عامةً، حيث يشارك في الجلسة النقاشية كل من بول ماثيوز كبير المحاضرين في جامعة غرب إنجلترا في بريستول، وعمر بكاري مدير المجلس الدولي للبحث والتبادل (ايريكس)، وجين كروفتس مؤسس تحليل الأداء، وندى جعفر رئيسة وحدة السياسات والتنسيق الإحصائي في لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا، وإيمانويل ليتوزي المدير والمؤسس المشارك لـ Data-Pop Alliance) )، بالإضافة إلى البروفسور جيم ريدجواي الأستاذ الفخري في كلية التربية في جامعة درم في المملكة المتحدة.

وتناقش الجلسة الختامية "أخلاقيات البيانات"، حيث يسعى الخبراء إلى استعراض أمثلة بارزة على استخدام البيانات الضخمة لتشكيل السياسة في مجالات متنوعة مثل العدالة الجنائية، والأمن الوطني، وكيفية تفاعل أفراد المجتمع مع أنظمة الرعاية الاجتماعية والعدالة الجنائيةـ ويشارك في هذه الجلسة ستيفان ج. فيرهولست المؤسس المشارك ورئيس قسم الأبحاث والتطوير في مختبر الحكومة في جامعة نيويورك، وميشيل أكوتو أستاذ في جامعة ملبورن الأسترالية، وآمنة العويس الرئيس التنفيذي المشارك وأمين سجل محاكم مركز دبي المالي العالمي، ومارجو برون مدير عام إحصاءات فنلندا، بالإضافة إلى مارتين دوران رئيسة الخبراء الإحصائيين ومديرة مديرية الإحصاءات في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، ونيلز بلوج مدير الإحصاءات الاجتماعية في إحصاءات الدنمارك.


تعليقات