سياسة

"تقييم الحوادث" باليمن مكذبا الحوثيين: التحالف يعمل وفق القانون الدولي

الثلاثاء 2018.3.6 11:29 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 920قراءة
  • 0 تعليق
الكذب شعار مليشيات الحوثي الانقلابية

الكذب شعار مليشيات الحوثي الانقلابية

جهود كبيرة تبذلها قوات التحالف العربي لاستعادة الشرعية في اليمن وحماية المدنيين المحاصرين من جانب مليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران.

ويعمل التحالف العربي على فتح الممرات لتوصيل المساعدات إلى المناطق كافة، حيث تراعي الضربات الجوية التي يقوم بها بأن تكون متوافقة مع القانون الدولي.

وقال المتحدث باسم الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن، المستشار القانوني منصور بن أحمد المنصور، إن اللجنة عملت خلال الفترة الماضية على توثيق الكثير من الحوادث التي تؤكد صحة الضربات الجوية العسكرية ونفاذها نحو تحقيق أهدافها.

دحض مزاعم الحوثي

وجاء توضيح المنصور على هامش المؤتمر الصحفي الذي عقد بالعاصمة السعودية الرياض، الإثنين، للكشف عن نتائج تحقيق فريق التقييم في الادعاءات الموجهة من جهات ومنظمات دولية للعمليات العسكرية المنفذة من قوات التحالف العربي في اليمن، واستهدفت بها عناصر أو مواقع لمليشيا الحوثي.

وأوضح المنصور لـ"العين الإخبارية" أن التحالف العربي يعمل وفق محددات القانون الدولي ذات العلاقة بقواعد الاشتباك العسكري.


وأشاد بالدور الذي تقوم به القوات المسلحة الإماراتية في حفظ الأمن باليمن ودعم الجيش الوطني في تنفيذ عملٍ عسكري ومتقن، يضمن الحفاظ على أرواح المدنيين بوصفه أهمية وأولوية لا يمكن التهاون بها، وتؤكد الجدية من قبل هذه الدول في تحملها نتائج أي خطأ قد يطرأ على هذا العمل العسكري.

وأضاف أن مهمة فريق تقييم الحوادث عملت طيلة الشهور الماضية على مراجعة جميع الوثائق وإجراءات وقواعد الاشتباك وتسجيلات الفيديو، للرد على مزاعم ضرب منشآت مدنية لدوافع تستهدف التشكيك في أعمال القوات المشتركة.

وأكد أن التحقيقات كافة أثبتت صحة وسلامة الإجراءات المتبعة من جانب قوات التحالف العربي في التعامل مع الأهداف العسكرية المشروعة.

حماية المدنيين مهمة "التحالف"

بدوره، أوضح الكاتب الصحفي، ممدوح الشهري، أن جميع المتابعات لأعمال قوات التحالف العربي في اليمن جاءت مؤكدة على مراعاة المدنيين ومنشآتهم ومساعي توصيل المساعدات الإغاثية والإنسانية لجميع طوائف الشعب دون تمييز.

ولفت الشهري إلى أن الدور السعودي والإماراتي على رأس القوات المشتركة يستهدف تعزيز الاستقرار على الأرض وتأمين المدنيين.

ويقول المحلل السياسي بندر عطيفي إن ادعاءات ومزاعم الحوثي المتكررة حول قصف التحالف أهدافاً مدنية في داخل اليمن غير مؤثرة، حيث فند فريق تقييم الحوادث التابع للتحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن جميع العمليات المتعلقة بالحوادث، وتبين عدم صحتها واستهداف التحالف للأهداف المشروعة فقط.

عطيفي أشار إلى أن ادعاءات الحوثي تستهدف النيل من السعودية والإمارات وتشويه صورتيهما في الداخل اليمني وأمام المنظمات الحقوقية والإنسانية للتغطية على مسلسل القمع والتجويع وتجنيد الأطفال.

تعليقات