سياسة

الجيش اليمني يتقدم في الضالع.. والمقاومة تخوض معارك عنيفة في حجور

الخميس 2019.3.7 09:16 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 277قراءة
  • 0 تعليق
إحدى آليات الجيش اليمني على جبهة القتال - أرشيفية

إحدى آليات الجيش اليمني على جبهة القتال - أرشيفية

حررت قوات الجيش اليمني، الخميس، مواقع جديدة في عدة مناطق بعد معارك ضد عناصر مليشيا الحوثي، الذين تكبدوا 20 قتيلا ومصابا، بينهم قيادي بمحافظة الضالع، فيما تواصل قبائل حجور خوض اشتباكات عنيفة لصد هجوم على المنطقة.

وأكد الجيش اليمني، في بيان له، أن قواته حررت تلة الثعيل وموقع المرحوبة الصغرى في منطقة الحقب جنوبي مديرية دمت، شمالي الضالع.

وأدت المعارك إلى مقتل 12 من عناصر المليشيا، بينهم القيادي الميداني "جراح محمد مهدي الشهاري"، وجرح 8 آخرين، فيما لاذ البقية بالفرار باتجاه مدينة دمت.

إلى ذلك، تواصل المقاومة الشعبية اليمنية، خوض معارك عنيفة ضد مليشيا الحوثي الانقلابية التي تكبدت عشرات القتلى والجرحى، بينهم قيادي في مديرية كشر بمحافظة حجة، التي تتواجد فيها قبائل حجور، شمال غربي البلاد.


وذكر موقع وزارة الدفاع اليمنية أن مقاتلي المقاومة الشعبية من قبائل حجور يخوضون معارك ضارية مع مليشيا الحوثي، ويتصدون لكل محاولات الانقلابيين في تحقيق تقدم ميداني، موضحا أن الانقلابيين تكبدوا عشرات القتلى والجرحى في معارك اليوم، بينهم القيادي نجيب حمود الغولي، الذي لقي مصرعه وعدد كبير من عناصره.

وأفاد بأن مليشيا الحوثي نفذت قصفا هستيريا طال عددا من القرى الآهلة بالسكان في منطقة العبسية بكشر، واستخدمت في ذلك الطائرات المسيرة وراجمات الصواريخ.

وخلف القصف عددا من الضحايا المدنيين بين قتيل وجريح، علاوة على تدمير عدد من المزارع، حسب المصدر.

وكانت قبائل حجور نفت، في بيان لها، ما تروج له المليشيا الحوثية الانقلابية في وسائل الإعلام الموالية لها من سقوط عدد من مناطق كشر.

وأكدت القبائل، في البيان، الصمود في المواقع والاستمرار في خوض معركة الكرامة، مشيرة إلى أن ما تم ترويجه له عار من الصحة.

الحوثيون استهدفوا منازل المدنيين في "حجور " باليمن

ونفذت مقاتلات التحالف العربي، فجر الخميس، عملية إنزال جوي هي السابعة لدعم انتفاضة قبائل حجور، شمال شرق محافظة حجة، شمالي غرب اليمن، بعد مرور أكثر من 50 يوما على حصار المنطقة من قبل مليشيا الحوثي الانقلابية.

ومع تواصل الانتهاكات الحوثية ومنع دخول الإمدادات الطبية والغذائية للقرى المحاصرة كان التحالف العربي يقوم بإسناد نوعي للقبائل المحاصرة.

وخلال أيام قصيرة نفذت مقاتلات التحالف العربي 6 عمليات إنزال جوية لقبائل حجور، شملت إمدادات طبية وغذائية وأسلحة وذخائر.

وأسهمت الأسلحة التي تم إنزالها في صمود قبائل حجور، والتي انتقلت من وضعية الدفاع عن قراها إلى الهجوم، وتمكن رجال القبائل من إحباط محاولات تسلل حوثية مختلفة على المحور الجنوبي والشرقي من حجور، والتوغل إلى سلاسل جبلية استراتيجية.


وخلافا لعمليات الإنزال السبعة أسهمت الضربات الجوية المكثفة للتحالف العربي في الدفاع عن حجور، واستهدفت أرتالا حوثية وتعزيزات مختلفة في أطراف حجور، ومديرية "قفلة عذر" المتاخمة لمديرية "كشر".

تعليقات