سياسة

الجيش اليمني يطهر مدارس وآبار صرواح من ألغام الحوثيين

4500 لغم زرعتها مليشيا الحوثي

الأحد 2017.7.16 07:53 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 500قراءة
  • 0 تعليق
صورة تظهر لغما زرعه المتمردون داخل إحدى المدراس

صورة تظهر لغما زرعه المتمردون داخل إحدى المدراس

أعلن الجيش اليمني، الأحد، انتزاع نحو 4500 لغم زرعتها مليشيا الحوثي في صرواح بالمناطق المحررة، فيما واصل التحالف العربي غاراته على مواقع المتمردين في نهم لشل تحركاتهم.

وقال العقيد صالح طريق، رئيس شعبة الهندسة العسكرية في المنطقة العسكرية الثالثة بمأرب، إن الفرق الهندسية التابعة للشعبة تمكنت من انتزاع 4500 لغم من مساحة لا تتجاوز 5 كيلومترات من المنطقة التي تتجاوز مساحتها ٢٥ كلم بمنطقة المخدرة التي حررها الجيش مؤخرا.

وأضاف، بحسب وكالة الأنباء اليمنية الرسمية، أن المليشيا الانقلابية عقب فرارها من قرية "نجران" شمال غرب مديرية صرواح، خلّفت بمدرسة القرية مئات العبوات الناسفة والمتفجرات والمواد الأولية لصناعة تلك المتفجرات، تمت صناعتها في المدرسة التي حولتها المليشيا إلى وكر لصناعة الموت.


وأضاف العقيد طريق، أن المليشيا تقوم بنثر وزرع الألغام والمتفجرات في المناطق التي يخسرونها بشكل واسع ويعتبرونها إستراتيجية انتقامية لقتل النازحين والمهجرين العائدين إلى منازلهم".

وزرعت المليشيا قبيل انسحابها من المخدرة الألغام والمتفجرات بشكل واسع في المنازل والطرقات ومزارع المواطنين والسهول والوديان وحتى آبار مياه الشرب ومضخات رفع المياه.

وناشد رئيس شعبة الهندسة العسكرية، السلطة المحلية بالمحافظة والحكومة ومنظمات المجتمع المدني بتقديم الدعم للشعبة في المنطقة لنزع الألغام والمتفجرات من المنطقة التي تفوق عملية نزعها قدرات وإمكانيات الفرقة الهندسية كون بعض الألغام والمتفجرات دفنت بفعل سيول الأمطار وهو ما يهدد حياة المواطنين الذين بدءوا بالعودة إلى منازلهم.

وكانت الفرق الهندسية التابعة لشعبة الهندسة العسكرية قد نزعت من المناطق المحررة حول مدينة مأرب فقط أكثر من ١٦ ألف لغم ومتفجر.

على صعيد متصل، جددت مقاتلات التحالف العربي، الأحد، غاراتها الجوية على مواقع مليشيا الحوثي والمخلوع في مديرية نهم شرق العاصمة صنعاء.

وحسب مصادر ميدانية، فإن طيران التحالف استهدف تجمعات المليشيا بمنطقتي مسورة ومحلي بمديرية نهم، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف المليشيات.

وكانت مقاتلات التحالف العربي شنّت، في وقت سابق، غارات جوية استهدفت تعزيزات عسكرية للمليشيا الانقلابية، في منطقة المدفون بنهم.

يأتي هذا فيما تجددت المعارك بين مليشيا الحوثي والمخلوع من جهة، وقوات الجيش الوطني من جهة أخرى.

وأكدت المصادر مقتل القيادي الحوثي أحمد خالد الشامي في المواجهات التي درات في هذه المنطقة.

تعليقات