صحة

موجة ثالثة للكوليرا تجتاح تعز اليمنية وسط حصار ميليشيا الحوثي

الخميس 2019.4.4 03:32 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 292قراءة
  • 0 تعليق
غالبية ضحايا الكوليرا في تعز  من النساء والأطفال

غالبية ضحايا الكوليرا في تعز من النساء والأطفال

حالة من الهلع تسود أروقة مركز الإسهالات المائية والكوليرا في المستشفى الجمهوري بمدينة تعز اليمنية، جرّاء تفشي الموجة الـ3 لوباء الكوليرا، التي تجتاح المدينة المحاصرة من مليشيا الحوثي الإرهابية منذ 4 سنوات.

في المستشفى الجمهوري وسط مدينة تعز، أنشأ مكتب الصحة في المحافظة، مركز الإسهالات المائية والكوليرا لاستقبال الحالات المصابة من جميع المديريات وتقديم الخدمات الصحيّة الأوليّة لمواجهة الوباء والحد من انتشاره. 

وتعد محافظة تعز الأولى في اليمن من حيث عدد السكان، إذ يشكّل سكانها ما نسبته 12.2% من تعداد الجمهورية اليمنية، وتعاني من حصار غاشم تفرضه مليشيا الحوثي الانقلابية منذ بداية الحرب في 2015، الأمر الذي يعرِّض المحافظة لصنوف مختلفة من الأوبئة إلى جانب قصف المليشيات الحوثية.


"العين الإخبارية" زارت مركز معالجة الإسهالات المائية والكوليرا والتقت المسؤولين عنه الذين أكدوا ارتفاع أعداد الحالات المصابة والمشتبه بإصابتها بالوباء.

وقال نائب مدير المستشفى الجمهوري ورئيس المركز، الطبيب محمد مخارش، لـ"العين الإخبارية": "نستقبل ما بين 70 - 80 حالة يومياً، واضطررنا لافتتاح قسم جديد لاستيعاب تزايد الحالات، والمركز رغم الازدحام يفتقر لبعض الاحتياجات الخاصة بمرضى الكوليرا، مثل المياه والأدوية وبعض المستلزمات". 

وأضاف: "استقبلنا حتى الآن 1078 حالة منها حوالي 800 حالة مؤكد إصابتها بالكوليرا، والبقية مشتبهة، أغلبها من النساء والأطفال وهذا عدد مهول وينبئ بكارثة كبيرة في تعز". 

وتابع: "أغلب الحالات التي تأتي يكون سببها تلوث المياه أو الخضروات أو الأكل في المطاعم التي تفتقر للنظافة بالشكل الكافي"، لافتا إلى أن المركز يستقبل فوق طاقته.

وأعرب عن أمله في أن يكون هناك فرق نزول ميداني إلى مناطق انتشار الوباء ليتم معالجة وكلورة المياه فيها، وحصر الوباء حتى لا يتوسع وينتشر في باقي المناطق.

وقال مدير عام مكتب الصحة في تعز، الدكتور عبدالرحيم السامعي، لـ"العين الإخبارية" إن موجة إسهالات شديدة تجتاح المحافظة، مشيراً إلى 28 حالة وفاة بالمرض 80% منها سُجِّلت في شهر مارس/آذار الماضي".

ولفت إلى أنَّ موجة الوباء الجديدة تأتي بسبب الحصار الشديد الذي تفرضه مليشيا الحوثي الانقلابية، وتعاني منه تعز منذ 4 سنوات، إضافة إلى موجة الجفاف الشديد التي تعانيها المحافظة لأول مرة منذ سنوات طويلة.  

وأوضح أن وعورة الطرق وصعوبة الوصول والقدرة على إسعاف الحالات الحرجة للإسهالات المائية الحادة تسبب بوصولها إلى المستشفيات بجفاف شديد يؤدي إلى الوفاة نظراً لتقطع أوصال المحافظة بسبب الحصار الذي تفرضه مليشيا الحوثي الانقلابية.

وكانت الأمم المتحدة أعلنت، الثلاثاء، ارتفاع الوفيات بمرض الكوليرا في اليمن إلى 291 حالة وإصابة 147 ألف شخص بالمرض الذي تشمل أعراضه إسهالاً مائياً حاداً منذ بداية العام وحتى 28 مارس/آذار الماضي.

تعليقات