رياضة

تألق ياري مينا يكسر سلبية برشلونة أمام خيتافي

الإثنين 2018.2.12 03:35 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 567قراءة
  • 0 تعليق
الكولومبي ياري مينا

ياري مينا مدافع برشلونة

قدم الكولومبي ياري مينا أوراق اعتماده لجماهير برشلونة، بعد الأداء المتميز الذي قدمه على المستويين الدفاعي والهجوم، في أول ظهور كامل له بقميص الفريق، أمام خيتافي خلال المباراة التي انتهت بالتعادل السلبي بين الفريقين، في الجولة الـ23 من الدوري الإسباني، حيث كان أداؤه الميزة الوحيدة التي أسعدت جماهير الفريق خلال المباراة التي اتسمت بالسلبية.

خيتافي يلحق ببرشلونة رقما سلبيا غائبا منذ 15 شهرا

أليكسيس سانشيز: تشيلسي أجبر ميسي على البكاء

وشارك مينا لمدة 10 دقائق في إياب نصف نهائي كأس الملك أمام فالنسيا، الخميس الماضي، على ملعب "مستايا"، قبل أن يدخل لأول مرة ضمن التشكيل الأساسي لإرنستو فالفيردي أمام خيتافي.

وإزاء غياب الثنائي البلجيكي توماس فيرمايلين والفرنسي صامويل أومتيتي، الأول للإصابة والثاني للإيقاف، فضلا عن بعض المتاعب البدنية لجيرارد بيكيه الذي جلس على مقاعد البدلاء، لم يكن هناك أي خيار آخر أمام فالفيردي سوى الدفع بمينا.

وكان مينا أمام تحدٍ مزدوج، ليس فقط بسبب ظهوره الأول أمام جماهير "الكامب نو"، ولكن أيضا بسبب الوضع الصعب الذي كان يعيشه دفاع "البلوجرانا" بسبب كثرة الغيابات، وهو ما وضح في وجود الفرنسي لوكاس دين الظهير الأيسر، كمدافع ثان.

لكن لم يشغل المدافع الشاب (23 عاما) باله بكل هذه الظروف ولم تغب الابتسامة عن وجهه، وظهر بمستوى طيب سواء في الجانب الدفاعي والخروج بالكرة من الخلف، أو بمشاركته في الجانب الهجومي خلال الكرات الثابتة مستغلا طوله وقوته البدنية، وهو الأمر الذي كاد يترجم لهدف عندما ارتقى فوق الجميع وحول عرضية ليونيل ميسي برأسه بجانب القائم الأيمن. 

وحصل مينا على بطاقة صفراء في الوقت المحتسب بدلا من الضائع إثر تدخل قوي مع أحد لاعبي الفريق المدريدي.

وعلى الرغم من الظهور الشاحب للفريق الكتالوني، الذي تجسد في عدم قدرة نجومه على فك الشفرة الدفاعية لخيتافي، فإن المدافع الكولومبي بعث برسالة طمأنة لجماهير "الكامب نو" على أن دفاع الفريق اكتسب عنصرا إضافيا مميزا.

تعليقات