مجتمع و صحة

الطفل الأكثر تفضيلا بين الآباء.. مفاجأة تكشفها دراسة أمريكية

الأحد 2017.11.12 01:53 صباحا بتوقيت ابوظبي
  • 284قراءة
  • 0 تعليق
من الطفل المفضل لدى والديه؟

من الطفل المفضل لدى والديه؟

في المعركة بين الأشقاء للحصول على انتباه آبائهم، غالباً ما يفترض أن الطفل الأول هو المفضل، لكن طبقاً لدراسة جديدة، فإن أصغر الأشقاء هو في الواقع الأكثر احتمالاً لأن يكون المفضل. 

أشارت صحيفة "إندبندنت" البريطانية، إلى أن باحثين بجامعة بريجام يونج الأمريكية، توصلوا إلى أن تفضيل الأبناء هو في الواقع يكون من وجهة نظر الطفل نفسه، فإن كان الشقيق الأصغر يشعر بأنه المفضل ويوافق والداه على الأمر، فهذا سيقوي علاقة الطفل بوالديه، أما إذا كانا يعتقدان غير ذلك، فالعكس سيحدث.

بالنسبة للأشقاء الأكبر سواء كانوا يعتبرون المفضلين أم لا، فله تأثير أقل على علاقتهم بوالديهم، حيث يعتقد الباحثون أن هذا يرجع إلى المقارنة، عندما يقوم الأشقاء الأصغر بمقارنة أنفسهم بأشقائهم الأكبر.

ويقول الأستاذ المساعد بجامعة بريجام يونج، ألكس جنسن، إن "الأمر ليس متعلقاً بكون الأطفال المولودين أولاً لا يفكرون أبداً في أشقائهم ومقارنة نفسهم بهم، لكن هذا ليس جزءاً نشطاً بحياتهم اليومية".

ويضيف: "اعتقادي أنه ربما نادراً أن يقول الآباء للأشقاء الأكبر لما لا يمكنك أن تكون شبه شقيقك الأصغر، لكن من المرجح أن يحدث العكس".

وتوصل الباحثون إلى استنتاجاتهم بعد دراسة 300 عائلة، كل عائلة منهم بها مراهقان اثنان.

سئل الأطفال والآباء عدة أسئلة لتحديد مستويات التفضيل، ووجهت للآباء أسئلة تتعلق بالدفء والاختلاف مع أطفالهم، في حين طلب من الأطفال وصف علاقاتهم بآبائهم.

ووجد الباحثون أن الأطفال كان لديهم مزيد من الدفء والاختلاف مع أمهاتهم، لكن مستويات التغيير في العلاقة بالنسبة للأم والأب كانت متشابهة.

ويعتقد جنسن أن نتائج الدراسة ستكون مشابهة لعدد أكبر من الأسر، ويقول: "إن سألتني هل نرى نفس الشيء مع الطفل الثاني أو الثالث، فأعتقد أنه ربما نفس الشيء، فالطفل الأصغر  ينظر لأي شخص أكبر منه".

وإن كنت أحد الآباء وتتساءل حول كيفية التعامل مع الأمر، وتنشئة أطفالك بأفضل طريقة ممكنة، يقول جنسن إن معاملة ذريتك بالتساوي ليس بالضرورة أن تكون أفضل طريقة.

ويضيف: "عندما يكون الآباء أكثر محبة ودعماً ومنسجمين مع جميع أطفالهم، لا يهم أمر التفضيل كثيراً، لكن بعض الآباء يشعرون بأنهم يحتاجون لمعاملة أبنائهم معاملة واحدة، لكن ما أود أن أقوله إن ما يحتاجه الآباء هو معاملة أطفالهم بعدل لكن ليس بالتساوي".

تعليقات