ثقافة

دار زايد للثقافة الإسلامية تنظم ملتقى اللغة العربية للناطقين بغيرها

السبت 2018.10.13 05:15 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 93قراءة
  • 0 تعليق
شعار دار زايد للثقافة الإسلامية

شعار دار زايد للثقافة الإسلامية

تنظم دار زايد للثقافة الإسلامية، الإثنين، في مؤسسة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية بأبوظبي، ملتقى اللغة العربية للناطقين بغيرها، وذلك تحت شعار "اختبارات الكفاءة - الواقع والمأمول".

وقالت الدكتورة نضال محمد الطنيجي المدير العام للدار، إن الملتقى يأتي تعزيزا لثقافة وهوية الدولة بتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها، وانطلاقاً من جهود الدار في رفع مستوى جودة تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها.

وأضافت أن الملتقى سيستضيف عددا من الأكاديميين والمدرسين المختصين بتعليم اللغة العربية كمتحدثين رئيسيين، لمناقشة وطرح آليات وضع اختبارات الكفاءة وعرض التجارب وتبادل الخبرات والاستفادة منها، بغرض تطوير نماذج اختبارات الكفاءة المطبقة حالياً في الدار، والخروج بخطط مستقبلية تخدم هذا المجال.

وأوضحت الطنيجي أن الملتقى سيستعرض 4 أوراق عمل لتغطي محاور الملتقى، يتناول من خلالها الدكتور إبراهيم محمد من جامعة الإمارات، قياس مهارات التحدث باللغة العربية في اختبارات الكفاءة اللغوية، والدكتور علي الشريف من جامعة زايد، متناولا اختبار اللغة العربية للناطقين بغيرها في ضوء مهارات القرن الـ٢١.

ونوهت بأن الدكتورة نورة علي خليل من جامعة الإمارات ستطرح ورقة عمل عن تأملات في اختبار الكتابة في اللغة العربية للناطقين بغيرها، فيما سيستعرض الدكتور سعيد حافظ مدرس في دار زايد للثقافة الإسلامية في ورقته تقييم الكفاءة لدى خريجي برامج اللغة العربية للناطقين بغيرها بدار زايد للثقافة الإسلامية.

يشار إلى أن الدار تقدم دورات اللغة العربية للناطقين بغيرها، بهدف التعريف بجوهر الثقافة الإسلامية وترسيخها في نفوس المهتدين الجدد الملتحقين بالدورات، إلى جانب أنها تتيح فرصة تعليم اللغة العربية للأجانب الراغبين في تعلمها، لاستخدامها في شتى مجالات الحياة اليومية، وذلك وفق منهج علمي مدروس، فيما تقوم هذه الدورات أيضاً على تأهيل الطلاب للاندماج في مجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة والتعرف على تراثه، ما ينعكس إيجابياً على أدائهم في العمل.

تعليقات