ثقافة

"سفراء زايد" تنظم "الأيام الثقافية الإماراتية" في مدريد

الأحد 2017.10.8 02:41 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 774قراءة
  • 0 تعليق
خالد الظنحاني والمشاركون أثناء اللقاء التنسيقي الأول

خالد الظنحاني والمشاركون أثناء اللقاء التنسيقي الأول

تنطلق في 16 أكتوبر الجاري فعاليات "الأيام الثقافية الإماراتية"في العاصمة الإسبانية مدريد، تحت رعاية الشيخ محمد بن حمد الشرقي، ولي عهد الفجيرة، والتي تنظمها مبادرة "سفراء زايد" بالتعاون مع سفارة دولة الإمارات في مدريد، و"البيت العربي" الإسباني، ومكتبة "الريتيرو" العامة، وجامعة "كومبلتنسي دي مدريد"، تحت شعار "الإمارات.. جسر الثقافات"، وتستمر حتى 18 أكتوبر الجاري.

وتفتتح الفعاليات الدكتورة حصة عبدالله العتيبة، سفيرة دولة الإمارات العربية المتحدة لدى المملكة الإسبانية، والأديب الإماراتي خالد الظنحاني الرئيس التنفيذي لمبادرة "سفراء زايد"، بحضور عدد كبير من الدبلوماسيين العرب والأجانب.

وقال الظنحاني: "إن فعاليات الأيام الثقافية الإماراتية في مدريد لها أهمية كبيرة على صعيد العمل الثقافي الإماراتي، حيث تهدف إلى إبراز الوجه الحضاري لدولة الإمارات وتخليد شخصية الشيخ زايد "طيب الله ثراه" ومبادئه وقيمه عالمياً، فضلاً عن نشر الثقافة الإماراتية في المملكة الإسبانية، والتعريف بالمبدع الإماراتي، إضافة إلى تعزيز التواصل الثقافي بين البلدين".

وأشار إلى أن برنامج الأيام يتضمن عدداً من الفعاليات الثقافية والأدبية، مثل أمسيات شعرية، وندوات أدبية، وزيارات ثقافية، التي ستتوزع بين قاعات ومسارح عدد من المؤسسات الثقافية الإسبانية، مثل مؤسسة "البيت العربي" الإسباني، ومكتبة "الريتيرو" العامة، وجامعة "كومبلتنسي دي مدريد".

ويشارك فيها نخبة من المثقفين والأدباء الإماراتيين، وهم الشاعر الدكتور طلال الجنيبي، والروائية إيمان اليوسف، و"راعي الشلات" الشاعر فايز اليماحي.

وأكد الظنحاني حرص مبادرة "سفراء زايد" في إطار رسالتها الوطنية على تنظيم هذه الفعاليات والملتقيات الثقافية في مختلف العواصم العربية والعالمية للتعريف بالواقع الثقافي الإماراتي ونشر ثقافة وتراث الدولة لدى شعوب العالم، وهو ما يعكس الوجه المشرق للحضارة الإماراتية محلياً وإقليمياً ودولياً.

وثمّن الظنحاني الدعم المتواصل والاهتمام الكبير الذي يوليه الشيخ محمد بن حمد الشرقي، ولي عهد الفجيرة، للمبادرات الوطنية وللمبدعين من أبناء الدولة، كما أثنى على الجهود التنسيقية التي قامت بها الأديبة الإسبانية ماريا فيكتوريا بيرنال رئيسة هيئة "أتينيو دي مدريد" للشعر والأدب لإقامة الحدث الثقافي، وشكر مجموعة "فور كورنرز" للترجمة على مساهمتهم المتميزة في ترجمة النصوص الأدبية، للأدباء المشاركين، إلى اللغة الإسبانية.

تعليقات